منذ أكثر ما يزيد على الثلاث سنوات، انفردت “الحرية والعدالة” على موقعها الإلكتروني بمخطط قائد الانقلاب العسكري، برفع الدعم عن رغيف الخبز، وكشفت من خلال مصادرها في حكومات الانقلاب المتعاقبة، عن كافة البدائل التي طرحها مسئولون في نظام الانقلاب لرفع الدعم تدريجيا، عن الخبز، كما رفعه عن الوقود والكهرباء والغاز.

وفي كل يوم تأكدت انفرادات “الحرية والعدالة” كما تأكدت تحذيراتها من الانهيار الاقتصادي الحاصل، بعد قرار تعويم الجنيه، وتلاعب نظام السيسي بأقوات المصريين، الذي يقدر عدد الغلابة والفقراء فيهم بأكثر من 60%  يعيشون تحت خط الفقر.

وكان من بين ما كشف مخطط سلطات الانقلاب لرفع الدعم عن رغيف الخبز، تصريحات عبد الفتاح السيسي نفسه المتعاقبة على مدار مؤتمراته الصحفية التي يتحدث فيها عن أهمية رفع الدعم، ومن بينها حديثه الأخير في رمضان المنصرم، حينما طرح عبد الفتاح السيسي تساؤلا مفاده: الدولة تعطي لكل أسرة ومواطن كام؟.

وأجاب السيسي قائلا: “مصر بتقدم رغم ظروفها الصعبة لكل أسرة من 6 أفراد أو 4 أفراد كل مواطن له بطاقة تموين يأخذ 3 جنيه خبز دعم”.

وقال: “لو أسرة 4 أفراد تأخذ 12 جنيه ولو 6 تأخذ 18 جنيه بمعدل شهرى 400 إلى 500 جنيه”.

وأضاف السيسي: “نقدم دعم بطاقة التموين لأسرة مكونة من 4 أفراد، وأكد أن الدولة تقدم دعم 1000 جنيه لكل أسرة في الشهر”.

لتعلن تصريحات السيسي عن ثورة جديدة في الانقلاب على الغلابة مجددا، بعد شهر رمضان مباشرة، بعدما فوجئ المواطنين بأصحاب المخابز يبلغونهم خلال الأيام الماضية، أن الرغيف فئة الخمس قروش أعلن وزير التموين  حذف مايزيد عن 4 أفراد لكل بطاقه فقط لهذا الرغيف، الأمر الذي أثار حالة غليان للمواطنين، رغم عجزهم عن تفسير هذا القرار، نظرا لعدم وجود أي توضيح من نظام الانقلاب حوله.

وبالرغم من نفي مصادر في حكومة الانقلاب ما أعلنه أصحاب المخابز، الذين ينفذون ما يملى عليهم، إلا أن ما أعلنه أصحاب المخابز ظهر جلياً فى الورقة الخاصة بالمستهلك (بون الخبز) عند شراء الخبز، ما يعني أن القرار صحيح، وأن ما قيل لهم ليس إشاعة، خاصة في ظل تأكيدات ملايين المواطنين أنه تم رفض صرف الحصة المقررة لهم، كما تم رفض صرف نقاط الخبز التي يتم استبدالها بمقررات تموينية.

قرار وزير التموين والذى جاء مرادفا لما أعلنه السيسي وهو يتكلم عن الزيادة السكانية وأضرارها ومنع الخبز عن ما يزيد عن 4 أفراد فى بطاقة التموين والتى تم تنفيذها على الخبز حتى الآن وتم ذلك دون سابق إنذار ،وسبق حذف أفراد البطاقة من الخبز، قرار تخفيض حصة الفرد رغيف واحد ليصبح له 4 أرغفه يوميا، لتوفير يوميا حوالى 80 مليون رغيف بـ 48 مليون جنيه أى فى الشهر حوالى مليار ونصف المليار تقريباً وبإجمالى حوالى 17 مليار جنيه سنوياً.

يأتي ذلك في الوقت الذي تم تحريك سعر رغيف الخبز ليكون خمسين قرشا.. فضلا عن رفع الدعم عن المحروقات والكهرباء والسلع الغذائية والاستراتيجية والأدوية.

وجاءت مخططات سلطات الانقلاب لحذف ما يزيد على أربعة أفراد من بطاقات الخبز، منذ أن كشف مسئولون في وزارة التموين عام 2014، من بينهم رقية عبد الرازق، مدير إدارة تموين الساحل بمحافظة القاهرة، أن العدد الأقصى لعدد أفراد البطاقات التموينية الجديدة هو 4 أفراد فقط، وكذلك عدد أفراد بطاقات الخبز.

وأوضحت أنه بالنسبة للبطاقات الجديدة فسوف يكون الحد الأقصى لعدد المستفيدين من كل بطاقة 4 أفراد فقط، سواء كانت بطاقة خبز أو تموين، وبالنسبة للبطاقات السارية حاليا ويريد أصحابها إضافة مواليد جدد فسوف ينطبق عليهم القرار، حيث لا يسمح لهم بزيادة عدد المستفيدين. إلا أنه تم تأجيل القرار لعدم إثارة الغلابة والفقراء، ليتم تنفيذ وبشكل مفاجئ دون التمهيد أو الإعلان عنه.

رابط دائم