قال مصطفى الغندور، مدير منظمة تواصل لحقوق الإنسان، إن العالم كله يعرف أن مصر أصبحت دولة قمعية بامتياز بعد الانقلاب العسكري.

وأضاف الغندور في مداخلة هاتفية لقناة “مكملين” أمس السبت، أن سلطات الانقلاب تعتقل ما يزيد عن 60 ألف معارض بتهم ملفقة أو بدون أدلة أو إثباتات.

وأوضح أن سلطات الانقلاب تتعرض لضغوط دولية شديدة بسبب عدم الاعتراف بأحكام قضاء الانقلاب والتي ثبت بطلانها دوليا كما حدث مع الدكتور أحمد عبدالباسط والذي أفرجت عنه السلطات الأمريكية بعد توقيفه بسبب إصدار حكم بالإعدام ضده، وأيضا الدكتور محمد محسوب الذي أفرجت عنه السلطات الإيطالية عقب احتجازه بعد تأكدها من براءته وكيدية الاتهامات بحقه.

كان رئيس لجنة حقوق الإنسان في برلمان الانقلاب علاء عابد، قال إن الحبس الاحتياطي بصورة مستمرة يعطي انطباعا بأن مصر دولة قمعية مشيرا إلى ضرورة البحث عن إجراءات جديدة مثل الغرامة والكفالة والمنع من السفر.

وكانت المبادرة المصرية للحقوق الشخصية أكدت في تقرير لها أن الحبس الاحتياطي أصبح يستخدم من قبل السلطات كآلية لعقاب المعارضين السياسيين وذلك رغم حكم سابق بعدم دستورية الاعتقال الإداري عام 2013.

 

رابط دائم