ضمن جرائم العسكر بسجن وادي النطرون 430 على طريق مصر إسكندرية الصحراوي وفى انتهاك جديد اعتدى مدير مستشفى السجن المقدم “محمد عادل “على المعتقلين المرضى .

وأطق أهالي المعتقلين استغاثة ونداء لكل من يهمه الأمر بالوقوف على الجريمة، ومحاسبة كل المتورطين فيها، وضمان ظروف احتجاز تتوافر فيها سلامة وصحة المعتقلين، ووقف نزيف الانتهاكات والجرائم التي لا تسقط بالتقادم .

وفى وقت سابق وثقت العديد من منظمات حقوق الإنسان الانتهاكات والجرائم التي تمارسها إدارة السجن بحق المعتقلين، بينها منع التريض والحبس داخل الزنازين، والمنع من استخدام مرافق السجن واستخدام التفتيش التعسفي من قبل ضباط المباحث بالسجن، فضلا على التسكين داخل الغرفة بأعداد كبيرة جدا لدرجة أن عدد المعتقلين داخل الزنزانة يصل لـ30 معتقلا فى زنزانة مخصصة ل14معتقل حتى وصل الأمر لعدم القدرة على النوم أو الصلاة، أو حتى كفاية الهواء اللازم للتنفس.

كما وثقت أيضا الإهمال الطبي تجاه المعتقلين أصحاب الأمراض المزمنة الخطرة، وعدم توفير العلاج اللازم لهم، وسوء المعاملة داخل مستشفى السجن من قبل الضباط والأطباء، وعدم الاهتمام بالمرضي في السجن وإجراء العمليات الجراحية وخلافه.

وحمل الأهالي إدارة السجن ورئيس مصلحة السجون كما وزارة الداخلية بحكومة الانقلاب مسئولية سلامة ذويهم، الذين ترتكب بحقهم الانتهاكات مناشدين كل أصحاب الضمائر الحية بالتحرك لرفع الظلم الواقع عليهم.

رابط دائم