عدَّ رئيس الدائرة الإعلامية لحركة حماس في الخارج رأفت مرة، رفض دول عربية، (لم يسمها)، اعتماد وثيقة السفر الخاصة باللاجئين الفلسطينيين والاستعاضة عنها بجواز مؤقت، جزءًا من الخطة الأمريكية لتصفية القضية الفلسطينية المتمثلة بـ”صفقة القرن”.

ففي كلمته خلال احتفال نظمته حركة حماس في مخيم نهر البارد شمال لبنان، أمس السبت، تكريما للحجاج واحتفالا برأس السنة الهجرية، قال “مرّة” إن ما يطبخ اليوم ضد القضية الفلسطينية مؤامرة أمريكية صهيونية تستهدف كل القضية الفلسطينية، وسيكون المستفيد الأول فيها الاحتلال “الإسرائيلي”.

وأكد أن المقاومة وحدها هي القادرة على مواجهة التحديات التي تتعرض لها القضية الفلسطينية، وأخطرها صفقة القرن، التي يرفضها الشعب الفلسطيني أيضا، وسيواجهها بكل الوسائل المتاحة وسينتصر فيها.

وشدد على تمسك الشعب الفلسطيني بهويته وحقوقه لاسيما حق العودة، مؤكدا أن الشعب الفلسطيني في أماكن تواجده كافة، متمسك بكل حبة تراب من وطنه، وحذر: “أن ما يشاع عن رفض بعض الدول العربية لوثيقة السفر الخاصة باللاجئين الفلسطينيين هي جزء من صفقة القرن، بهدف الضغط على اللاجئين للقبول بجواز سفر بديل عن الوثيقة يسقط عنهم صفة اللاجئ”.

وفي نهايته حديثه جدد “مرة” تأكيده التمسك بخيار المقاومة حتى تحقيق أهداف الشعب الفلسطيني، قائلا: “لن تسقط بندقيتنا الموجهة نحو الاحتلال الإسرائيلي فقط”.

رابط دائم