قال أحمد عبد العزيز -مستشار الرئيس الشرعى محمد مرسي لشئون الإعلام- إن إعادة نشر الصور الفاضحة لعنتيل القضاء نائب رئيس مجلس الدولة المستشار ناصر عبد الرحمن جابر بعد شهور من نشرها، محاولة لتحسين سمعة المؤسسة.

وأوضح عبد العزيز أن إعادة نشر الصور يأتي في سياق "تحسين" صورة القضاء و"تبييض" وجهه، الذي أصبح أسود من هباب الفرن، وإنقاذ سمعته التي هوت إلى الحضيض.

وأضاف -عبر "فيس بوك"-: "سيُحال هذا القاضي الماجن إلى التأديب، وسيتم فصله، وبذلك تبدو مؤسسة القضاء وكأنها مؤسسة «محترمة» تنفي خبثها".
 

وتابع مستشار الرئيس: "هذا غير صحيح البتة، فهذه المؤسسة البائسة هي نفسها التي أحالت أكثر من 60 قاضيا من أشرف وأنبل قضاة مصر إلى التحقيق؛ لأنهم شهدوا بالحق، وقالوا ـ بكل وضوح ـ أن ما جرى في مصر في 3 يوليو 2013 كان انقلابا عسكريا على رئيس منتخب، في الوقت الذي كان فيه هذا الفاجر يعربد ليل نهار".

رابط دائم