دشن تلاميذ مدرسة ابتدائية بولاية أماسيا التركية حملة إغاثية لصالح الشعب اليمني، بعنوان “اليمن يموت من الجوع” ؛ وذلك من خلال المساهمة بمصروفهم الخاص، بهدف لفت الانتباه إلى الأزمة التي يعانيها الشعب اليمني جراء الجرائم التي ترتكبها المليشيات الحوثية والتحالف السعودي الإماراتي.

وقال صالح زكي غولتكين، مدير المدرسة، في تصريحات صحفية، “لن نبقي صامتين إزاء المأساة الإنسانية التي يشهدها اليمن منذ 4 سنوات، حيث يعاني ملايين الناس من الجوع والأوبئة، وخاصة الأطفال الذي يعدون الضحية الأولى”.

وأوضح صالح أن المدرسين والتلاميذ أطلقوا الحملة الإغاثية بهدف التأكيد بأنهم يقفون إلى جانب أشقائهم في اليمن، مشيرا إلى أن التلاميذ جمعوا من مصروفهم الخاص لصالح الحملة، إضافة إلى جمع مساعدات من المحال التجارية في المنطقة، معربا عن أمانيه أن تنتهي الأزمة الإنسانية في اليمن.

يأتي هذا في الوقت الذي يقف فيه العالم متفرجا على مأساة الشعب اليمني، فيما يقوم فيه القتلة “بن سلمان” وبن زايد” بدفع مئات المليارات إلى ترمب وفي شراء قصور وشاليهات وأندية في الغرب.

رابط دائم