نفسية المصريين في خطر، فالحالة الإقتصادية” جيم”، والوضع المادى يتهاوى، والخلافات الأسرية بطل حوادث الانتحار والقتل التي عادت من جديد لتطل على المصريين حتى في أيام العيد بسبب استمرار حكم المنقلب السيسي.

ربة منزل.. كفر الشيخ

أقبلت ربة منزل في منتصف العقد الثالث من العمر على الانتحار، اليوم السبت، داخل حجرة نومها بمنزلها بقرية حازق التابعة لمركز بيلا، لمرورها بحالة نفسية سيئة بسبب مرضها وعدم قدرتها على الإنفاق على الأدوية.

كان إخطار بورود بلاغ لمركز شرطة بيلا، من المدعو “بليغ.ح.ع.م” 29 سنة، سائق، ومقيم بقرية حازق – دائرة المركز، باكتشافه انتحار زوجته شنقًا داخل المنزل. تبين وجود “أسماء.ا.م.ا” 26 سنة، ربة منزل، وتقيم بالمنزل محل البلاغ، جثة هامدة، وترتدي كامل ملابسها، وبمناظرتها تبين عدم وجود أي إصابات ظاهرية، سوي أثار التفاف حبل حول رقبتها.
وأكد زوج المتوفاة، أن زوجته حاولت الانتحار منذ فترة، عن طريق تناولها مادة سامة، إلا أنهم أنقذوها عقب نقلها لمستشفي بيلا المركزي فور تلقيها العلاج، ولم يتهم أحدًا بالتسبب فى ذلك، وتم التحفظ علي الحبل.

شاب الأميرية

واستمرارا لحالة المعاناة التي تجتاح المصريين، شهدت منطقة الأميرية ، اليوم السبت، واقعة ماساوية عندما أقدم شاب في العقد الثالث من العمر على الانتحار شنقا، وذلك لمروره بأزمة مالية.

وأفاد إخطار من قسم شرطة الأميرية تلقي بلاغ من شرطة النجدة بوفاة شاب ونقله لأحد المستشفيات، وبالانتقال والفحص تبين قيام شاب بشنق نفسة لمرورة بازمة مادية ونفسية قام على إثرها بشنق نفسه.

تباع.. مدينة السادات

كما أقدم تباع مقيم بمركز السادات في محافظة المنوفية، اليوم السبت ،على الانتحار بإلقاء نفسه بالرياح الناصري من أعلى كوبري السمك لسوء حالته النفسية.
وكشف إخطار أن “ح. ع.” 66 سنة بالمعاش ومقيم دائرة المركز بقيام نجله محمود 23 سنة تباع ومقيم بذات العنوان بترك متعلقاته الشخصية “هاتف محمول – بطاقه رقم قومي”، وإلقاء نفسه بالرياح الناصري من أعلى كوبري السمك دائرة المركز لسوء حالته النفسية.

أوسيم في العيد

كما شهد ثالث أيام عيد الأضحى المبارك، إقدام ربة منزل على الانتحار وقفزت من الطابق الخامس بمنطقة أوسيم؛ هربا من خلافات مالية بين الزوجين.

كان إخطار من شرطة النجدة بإبلاغ الأهالي عن سقوط سيدة من علو بمنطقة بشتيل.تبين أن الجثة لسيدة تبلغ من العمر 23 سنة، ترتدي ملابسها كاملة، وأنها قفزت من شرفة المنزل، وسقطت جثة هامدة على الأرض بسبب خلافات إقتصادية.

قنل ..الشرقية

كما شهدت قرية “بيشة قايد”، التابعة لمركز الزقازيق، بالشرقية، أمس الجمعة، واقعة مؤسفة، قتل فيها أخ شقيقه الأكبر بسبب الخلاف على نصف كيلو جرام لحم.

وأفاد بلاغًا من مركز شرطة الزقازيق، بوصول” أ. م” 40 سنة، من قرية “بيشة قايد”، مركز الزقازيق جثة هامدة.وأفاد شهود عيان بالقرية، بأن أحد الأهالي أرسل لحمة العيد إلى منزل أسرة، فاعتقد كلا الأخوين أن قطعة اللحم خاصة به، فحدثت بينهما مشادة تطورت إلى مشاجرة، ضرب على إثرها الأخ الأصغر شقيقه الأكبر، بجنزير حديد على رأسه، ما أدى إلى وفاته في الحال.

أحدث الإحصاءات

وتكشف أحدث الإحصاءات المتاحة على الموقع الالكتروني لمنظمة الصحة العالمية، أن هناك 88 حالة انتحار من بين كل 100 ألف مصري، علماً أن عدد سكان مصر يبلغ 100 مليون نسمة، وهناك قرابة 88 ألف شخص ينتحرون كل عام.

وتعتمد هذه الإحصاءات على آخر البيانات المتوافرة والتي تعود الى 2014. ومنذ عام 2015 تتجدد التساؤلات حول تزايد حالات الانتحار من حين لآخر، لكن السلطات لا تتعامل بشفافية مع هذه الظاهرة، ولا تصدر وزارة الصحة بحكومة السيسي إحصاءات واضحة بعدد الحالات، لتفتح بذلك المجال واسعا أمام التقديرات الجزافية.

وتشير أرقام غير رسمية إلى ارتفاع معدلات الانتحار خلال السنوات القليلة الماضية. وبينما لا توجد إحصاءات رسمية عن الانتحار بمصر، كشفت دراسة لوزارة الصحة ، أن 21.7% من طلبة الثانوية العامة يفكرون في الانتحار. وشهدت الأسابيع القليلة الماضية العديد من حالات الانتحار بين طلاب المدارس الثانوية والإعدادية.

أرقام مفجعة

كما كشفت صحيفة نيويورك تايمز، إن معدلات الانتحار تفاقمت إلى 4200 حالة سنويًا، مشيرةً إلى أن 45% من المصريين يعيشون تحت خط الفقر، مرجعة تلك الظاهرة إلى انتشار الفقر والبطالة في المجتمع المصري.

كما أعلنت منظمة الصحة العالمية والمركز القومي للسموم في مصر، أن عدد المنتحرين سنويا تجاوز 4250 منتحرا، أغلبهم تترواح أعمارهم بين الثلاثين والأربعين، فضلا عن عشرات الآلاف من محاولات الانتحار التي تشهدها بيوت وشوارع مصر كل عام، وتظهر آخر إحصائيات المنظمة حول مصر، احتلالها المركز 96 على مستوى العالم من حيث عدد الأفراد المقبلين على الانتحار.

رابط دائم