يصر النظام الانقلابي في مصر ،على تجاهل آلام أسر المختفين قسريا ،منذ اختطافهم لمدد متفاوتة ، رغم توثيق هذه الجرائم ،ويتجاهل المناشدات الحقوقية التي تطالب بإجلاء مصيرهم ،ووقف نزيف الانتهاكات ،ومحاسبة كل المتورطين فى الجرائم ، التي تصنف بأنها ضد الإنسانية.

وأدان مركز الشهاب لحقوق الإنسان ، استمرار جريمة الإخفاء القسرى للشاب “نصر ربيع عبدالرؤوف نصر ” -21 عاما- طالب بالفرقة الرابعة كلية طب الأزهر، وذلك منذ القبض التعسفي عليه يوم 13 فبراير 2018، من الصيدلية التي يعمل بها بالحي السابع بمدينة نصر، واقتياده لجهة مجهولة.

وحملت أسرته المقيمة بمركز زفتى محافظة الغربية ، وزارة الداخلية بحكومة الانقلاب ،ومديرية أمن القاهرة ، مسئولية سلامته، وطالبت بسرعة الكشف عن مقر احتجازه والإفراج عنه.

كما أدان المركز استمرار الجريمة ذاتها ، بحق “سعد محمد سعد ” -18 عاما- طالب بالصف الثالث الثانوي، وذلك منذ القبض التعسفي عليه يوم 30 يونيو 2018، دون سند من القانون، من أحد شوارع مدينة الخانكة، للمرة الثانية .

وفى الفيوم تواصل عصابة العسكر ،  إخفاء شقيقين لليوم الثامن على التوالي وهما “إبراهيم فايز عبدالرحمن”31 سنة، و”خالد فايز عبدالرحمن” 27 سنة، يقيمان بقرية قارون التابعة لمدينة يوسف الصديق، حيث تم اعتقالهما يوم الجمعة 10 أغسطس الجارى ، من داخل سيارتهما أثناء تواجدهما بمدينة السادس من أكتوبر بالجيزة، واقتيادهما لجهة غير معلومة حتى الآن.

يذكر أن والدهما معتقل منذ ثلاث سنوات، ويقضي حُكمًا بالسجن 10 سنوات  بزعم المشاركة فى حرق مركز شرطة يوسف الصديق بالفيوم.

وفى أسوان جددت أسرة عبدالمحسن عبد العزيز محمود ، والذي تم اعتقاله في يناير 2018 في معسكر قوات الأمن بشلال، المطالبةبالكشف عن مكان احتجازه ورفع الظلم الواقع عليه ،وأضافت أنه حصل على قرار بإخلاء سبيله ، في 13 يونيه 2018 من جميع القضايا الملفقه اليه، لكن تم إخفاؤه قسريا ولا أحد يعرف مكان احتجازه،وكل الجهات تنفي وجوده لديها.’

فيما استنكرت التنسيقية المصرية للحقوق والحريات ، استمرار الإخفاء القسرى ل3 من شباب الشرقية ، منذ أكثر من 8 شهور ، دون سند قانوني، وهم:

-عبدالله محمد إبراهيم هاشم، يقيم بمدينة ههيا، تم اعتقاله يوم 21 سبتمبر 2017.

-عمار محمود إبراهيم النادي، يقيم بالزقازيق، تم اعتقاله يوم 16 ديسمبر 2017 .

-أبوبكر علي عبدالمطلب عبد المقصود السنهوتي، يقيم بمدينة الزقازيق، تم اعتقاله يوم 16 ديسمبر 2017 .

وأكدت رابطة أسر المعتقلين بالشرقية ، على تواصل الجريمة للشباب ضمن 12 من أبناء المحافظة وترفض عصابة العسكر إجلاء مصيرهم، ضمن مسلسل إهدار القانون ، مضيفه أن عصابة العسكر أظهرت بعد إخفاء قسري لأسبوعين  المهندس محمد جمال، وتم عرضه على نيابة الانقلاب والتي قررت حبسه خمسة عشر يومًا علي ذمة التحقيقات علي خلفية اتهامه تزعم الانتماء لجماعة الإخوان المسلمين،

وكانت داخلية الانقلاب العسكري بمركز شرطة فاقوس بالشرقية، اعتقلت المهندس محمد جمال”مهندس كمبيوتر” من داخل مكتبه الخاص بمدينة فاقوس، في الثلاثين من شهر يوليو المنقضي، وأخفته قسرًا حتي تم عرضه علي نيابة الانقلاب بفاقوس والتي قررت حبسه خمسة عشر يوما علي ذمة التحقيقات بزعم  الانتماء لجماعة الإخوان المسلمين وحيازة منشورات .

 

رابط دائم