جددت أسرة المختطف عبد المالك قاسم “39 سنة”، إمام مسجد، من قرية كوم الساقية بمركز أبو المطامير بمحافظة البحيرة، مطالبتها للجهات المعنية بحكومة الانقلاب بالكشف عن مصيره بعد مُضي ما يزيد على 11 شهرا على إخفاء مكان احتجازه دون سند من القانون.

وذكرت التنسيقية المصرية للحقوق والحريات، أن أسرة الشيخ حررت العديد من البلاغات لعدة جهات دون أى تفاعل معها منها:
1 – محضر بنيابة أبو المطامير بتاريخ 16 / 4 / 2017 إداري رقم 3735
2 – محضر بنيابة دمنهور بتاريخ 20 / 4 / 2017 إداري رقم 805
3 – محضر بنيابة أبو المطامير بتاريخ 24 / 4 / 2017 إداري رقم 4113
4 – تلغراف لمكتب المحامي العام برقم 225412768 بتاريخ 13/4/2017
5 – تلغراف لمكتب النائب العام برقم 225412769 بتاريخ 13/4/2017.

واعتقلت قوات أمن الانقلاب “عبد المالك” تعسفيًا من قبل، على ذمة قضيتين برأته المحكمة في إحداهما، وتم إخلاء سبيله على ذمة الأخرى، وذلك قبل أن تخفيه قوات الأمن قسرًا منذ 11 أشهر.

كانت التنسيقية المصرية للحقوق والحريات رصدت، خلال الشهر الماضي فى تقريرها “تحت المجهر”، 189 انتهاكا للعسكر ما بين الاعتقال والإخفاء القسرى والإهمال الطبى داخل السجون والقتل خارج إطار القانون.

كما وثقت المنظمة، خلال الأسبوع الماضي من يوم 3 مارس حتى 9 مارس 2018، (19) حالة انتهاك لحقوق الإنسان في مصر, تنوعت ما بين (14) حالة اعتقال تعسفي واختفاء قسري، و(3) حالات لانتهاكات داخل السجون، فضلا عن حالتي قتل وإهمال طبي.

رابط دائم