عقب إعلان عدد من الحقوقيين على ظهور 19 من المختفين قسريا في سجون العسكر لمدد متفاوتة مساء أمس الأحد، جدد عدد من أسر المختفين قسريا مطالبتهم لكل من يهمه الأمر بالتحرك للكشف عن مصير ذويهم.

وقالت أسرة الشاب “إسلام كامل محمد علي أحمد” المقيمة بالجبل الأصفر مركز الخانكة في القليوبية إنه منذ ما يزيد عن 3 سنوات وانقطعت أخبار نجلهم بعد خروجه من مقر عمله بأحد المخابز يوم 24 مايو 2016 ولم يتم التوصل لمكان احتجازه أو مصيره المجهول لديهم.

وأضافت أن نجلهم شاب يبلغ من العمر 26 عاما ويتمتع بالسمعة الطيبة ويدرس بكلية التجارة جامعة عين شمس تعليم مفتوح، ويعمل بأحد المخابز كعامل ولم يعرف عن أي توجه سياسي، مؤكدة على تحرير عدة بلاغات وتلغرافات للجهات المعنية دون أي تحرك أو تعاط ما يزيد من مخاوفهم على سلامته.

وناشدت الأسرة منظمات حقوق الإنسان والمجتمع المدني وأصحاب الضمائر الحية التحرك على جميع الأصعدة لمساعدتهم للتوصل لمكان نجلهم والكشف عن مصيره المجهول منذ ما يزيد عن 3 سنوات.

أيضا أكدت أسرة الشاب “محمد نبيه نبيه أمين خضر”، 23 عامًا، طالب في معهد حاسب آلي، على عدم التوصل لمكان احتجازه وأسابه منذ نحو عام ونصف على التوالي بعد اعتقاله يوم 28 مارس 2017، من أمام منزله، من قبل قوات الانقلاب ببورسعيد دون سند قانوني واقتياده لجهة غير معلومة حتى الآن، رغم تحرير بلاغات وتلغرافات للجهات المعنية بالواقعة.

الأمر نفسه تعيشه أسرة الشاب محمد أبو النيل من أبناء مدينة العريش؛ حيث تم اختطافه منذ ما يزيد عن عام وشهرين دون سند من القانون ولم يكشف عن مكان احتجازه وأسابه ما يزيد من مخاوف أسرته على سلامة حياته.

وناشدت زوجة المختفي قسريا “محمد عثمان عبد الرحمن” من أبناء مدينة العريش كل من يهمه الأمر بمساعدتهم للكشف عن مصير زوجها المختطف منذ يوم 12 ديسمبر 2017 من قبل قوات الانقلاب دون سند من القانون ودن ذكر أسباب ذلك.

رابط دائم