كشف الإعلامي معتز مطر عن العلاقة بين بيان تنظيم “داعش” في سيناء حول مقاطعة مسرحية الانتخابات الرئاسية والحملة الإعلامية التي تشنها الأذرع الإعلامية لعبدالفتاح السيسي قائد الانقلاب لحشد المواطنين للنزول في المسرحية الانتخابية بدعوى مساندة الجيش في الحرب على الإرهاب.

وقال مطر -خلال برنامجه “مع معتز” على قناة الشرق، مساء الاثنين- إن إعلام السيسي يروج للعملية العسكرية في سيناء بوصفها حربا، ويهاجم المواطنين لتشكيكهم في عملية سيناء، بينما الصحف الأجنبية شككت وبشدة في جودة العملية العسكرية واعتبرتها محاولة من السيسي لإجبار المواطنين على المشاركة في الانتخابات وربما الاستغناء عن العملية الانتخابية من الأساس كما ذكرت وكالة “بلومبيرج”.

وأوضح مطر أن العملية العسكرية على سيناء هدفها صنع انتصار وهمي للسيسي قبيل مسرحية الانتخابات، متسائلا: ما السر وراء إصدار تنظيم داعش بيانا يحرض فيه على مقاطعة الانتخابات ويتوعد بتنفيذ عمليات إرهابية ضد المشاركين، في هذا التوقيت على الرغم من أن تلك المسرحية سبقتها انتخابات عديدة ولم يسمع أحد صوت داعش.

وأشار مطر إلى أن “بيان “داعش” تجاهل الحديث عن الكيان الصهيوني وانتهاكاته في سيناء وتناست الجرائم الكثيرة التي ارتكبها السيسي بحق المصريين وتنسيقه مع الكيان الصهيوني وركز على مقاطعة الانتخابات، مضيفا ان التنظيم هاجم السيسي مرة واحدة وهاجم جماعة الإخوان المسلمين أكثر من 20 مرة “.

واختتم مطر حديثه ساخرا: “قسما بالله لو اللي كاتب البيان بتاع داعش من الشئون المعنوية ما كان جاء على هذا النحو. من يحرك داعش لكي تخدم على نظام السيسي؟ وما علاقة ذلك بزيارة السيسي للإمارات؟ وما علاقة السيسي ومحمد بن زايد بمحمد دحلان”؟

رابط دائم