“مبنى آيل للسقوط، طفح بالصرف الصحي، مرضى يقفون طوابير” ملخص ما آل إليه حال مستشفى الحوامدية العام.

وفى تقرير مطول ،لم يخجل إعلاميو الانقلاب من نشر فساد منظومتهم الصحية، حيث عرض الإعلامى محمد موسى خلال برنامج “خط أحمر” عبر فضائية “العاصمة”، أمس الأحد، تقريرا أن المستشفى عبارة عن سوق للباعة الجائلين، ومبنى آيل للسقوط، فضلا على أن الصرف الصحي بالمستشفى “طافح”، والمرضى يقفون طوابير، كما أنه لا يوجد معدات طبية كافية في المستشفى.

فى نفس التقرير ، قال أحد المرضى للبرنامج عن المستشفى “مفيهاش أدوية، معندهمش غير حقنة مسكنة لكل الأمراض”، وعقب أخر: “عشان تتعالجي فالمستشفى لازم يكون لك واسطة”، وأضاف أخر، “مستشفى الحوامدية خرابة”.

 

كما كشفت إحدى المترددات على المستشفى، إن حالها من سيئ لأسوء ،وإن الأطباء يوماً بها وآخر غير موجودن ناهيك عن عدم وجود أدوية ومواد طبية لمدواة المرضى وعلاجهم .

علاج وعلاج

وخلال الأعوام الماضية من عمر الانقلاب،دأب قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسى لبدء مخطط شيطانى لخصخصة المستشفيات الحكومية؛لحرمان المرضى الفقراء من العلاج، لتنفيذ شعاره “هتدفع يعنى هتدفع”.

وفي الوقت الذي تعاني فيه المستشفيات الحكومية من عجز في الإمكانات وفقر في الخدمات وعزوف من الأطباء عن ممارسة أعمالهم لعدم تنفيذ مطالبهم, فضلاً عن ضعف تأمين المستشفيات، قرر العسكر افتتاح “مستشفى المنصورة العسكري” الذي أقامته القوات المسلحة لتقديم خدمة طبية رفيعة المستوى للعسكريين وأسرهم.

ويضم المجمع إنشاء مستشفى جديد لأمراض الكلى وتطوير مستشفى الجراحة وإقامة عدد من المنشآت والمباني الإدارية والخدمية وأعمال التطوير بعدد من الأقسام التخصصية بالمجمع العسكري الذي يقدم خدمات طبية للعسكريين.

وكانت وزارة الصحة في حكومة الانقلاب قد أعلنت عن خصخصة 75 مستشفى حكوميا خلال الفترة المقبلة، ما يضع العديد من علامات الاستفهام حول أسباب الإقبال على تلك الخطوة، ومستقبل تلك المستشفيات بعد خصخصتها.

وقال أحمد عماد الدين، وزير الصحة في حكومة الانقلاب: إنه تم إعداد قائمة من 75 مستشفى متميزة من مستشفيات التكامل، بالتعاون مع وزارة الاستثمار، لطرحها للشراكة مع المستثمرين، مشيرا إلى أن الوزارة تدرس مع وزارة الدفاع إمكانية إدارة بعض هذه المستشفيات عن طريق إدارة الخدمات الطبية بالقوات المسلحة، وكذلك التواصل مع وزارة الداخلية لاختيار عدد من أماكنها لتكون مقرات عيادات خارجية، والاتفاق مع وزارة التضامن الاجتماعي للتواصل مع الجمعيات الأهلية الراغبة في المشاركة في تطوير هذه المستشفيات.

وأضاف أن الوزارة اقترحت أيضا التعاون مع المؤسسات والجمعيات الخيرية لتمويل البنية الأساسية والتجهيزات لإعادة التشغيل، وتشغيل بعض المستشفيات عن طريق مساهمات رجال الأعمال بالمحافظات في التجهيز والتشغيل، وأيضا مقترح مشاركة الوزارة مع القطاع الخاص بنظام ppp بالتعاون مع وزارة الاستثمار.

 

رفض نقابي

من جانبها، رفضت نقابة الأطباء مخطط حكومة الانقلاب لخصخصة المستشفيات الحكومية؛ معتبرة إياه يؤثر سلبا على الفقراء، وقالت النقابة- في بيان لها- إنها ترفض الاتجاه لخصخصة مستشفيات التكامل البالغ عددها حوالى 500 مستشفى.

نماذج من الإهمال الانقلابي

في الأقصر, ما زالت مستشفى “قروي الشغب” بمركز إسنا “تحت الإنشاء” منذ 14 عامًا, مما أدى لتفاقم معاناة المواطنين .وفي المنيا, تمتنع إدارة مستشفى المنيا الجامعي عن صرف الأدوية والمستلزمات اللازمة للمرضى رغم وجودها بالمخازن لأكثر من عام ونصف.

وفي بني سويف, اشتكى عشرات الأطباء من كارثة صحية بمستشفى بني سويف في حالة عدم توفر بديل مناسب للمستشفى الذي توقف العمل فيه تمهيدًا لإزالته.أما في طنطا, وقبل قرابة الشهر تقريبًا, أثار مشهد مريض ملقى على الأرض أمام مستشفى المنشاوي بطنطا لعدم وجود شهادات ثبوتية معه جدلاً واسعًا في الأوساط الطبية والحقوقية؛ حيث تظل الإجراءات “الورقية” الروتينة هي الشرط الأول لتلقي الخدمة الطبية!.

وفي بورسعيد, دخل أطباء مستشفى بورسعيد العام في إضراب عام مطلع الشهر الماضي؛ للمطالبة بسحب الثقة من إدارة المستشفى للإهمال الشديد الذي يتعرض له المستشفى، والحالة السيئة التي وصل إليها على يد المسئولين.

وتحول مستشفى بولاق الدكرور من أكبر مستشفى حكومي بالجيزة إلى ملهى مائي كبير للحشرات الزاحفة والطائرة وسط رائحة كريهة لوثت الهواء وزكمت الأنوف وعبأت المكان بمخلفات كريهة المنظر وأغرقت سيارات الإسعاف والعاملين بالمستشفى على حد السواء، كل هذا بالإضافة إلى قطع الكهرباء عن المستشفى وإخلاء جميع المرضى إلى مستشفى أم المصريين وإمبابة.

وفي مستشفى صدر العباسية تقابلك عبارة “يقدم المستشفى أفضل خدمة طبية ذات جودة عالية بالمجان وبأسعار اقتصادية مناسبة لمرضى الجهاز التنفسي بالقاهرة وضواحيها” المكتوبة بالبنط العريض على جدران العنابر والأقسام، إلا أن الواقع مناقض تمام لما هو مدون على الجدران.

رابط دائم