قالت مصادر للجزيرة إن ستة من عناصر الأمن المصري قتلوا وأصيب ستة آخرون بينهم حالات حرجة في هجوم على نقطة تفتيش جنوب العريش في شبه جزيرة سيناء.

وجاء ذلك في حين أعلنت حكومة الانقلاب مساء أمس الخميس تمديد حظر التجول المفروض في بعض مناطق مدينتي رفح والعريش في محافظة شمال سيناء، بعدما قرر قائد الانقلاب تمديد حالة الطوارئ في جميع أنحاء البلاد لمدة ثلاثة أشهر إضافية.

ووفقا لقرار رئيس وزراء حكومة الانقلاب الصايع الضايع شريف إسماعيل، يحظر التجول في بعض مناطق رفح والعريش (أقصى الشمال الشرقي من شبه جزيرة سيناء) المحاذية لساحل البحر المتوسط وخط الحدود الدولية مع قطاع غزة.

وهذه هي المرة الـ13 التي تعلن فيها السلطات المصرية تمديد حظر التجول في بعض مناطق محافظة شمال سيناء منذ عام 2014، وكان كل تمديد لفترة ثلاثة أشهر.

وفي ظل انشغال الانقلاب بقتل المعارضين، تنشط في شمال سيناء في السنوات الأخيرة جماعة مسلحة موالية لتنظيم الدولة الإسلامية تطلق على نفسها اسم "ولاية سيناء" وتهاجم قوات الجيش والشرطة ومواقعهما، غير أن وتيرة الهجمات تراجعت في الآونة الأخيرة.  

رابط دائم