أعلنت منظمة "الخوذ البيضاء"، العاملة في مجال الدفاع المدني التابع للمعارضة السورية، السبت، مقتل 7 من عناصرها برصاص مجهولين.
 
ووفق ما نشرته المنظمة على موقعها الإلكتروني فإن مجهولين تسللوا إلى أحد مراكزها في مدينة سرمين بإدلب شمال غرب سوريا الخاضعة لمنظمات المعارضة المسلحة.
 
كما أشارت المنظمة إلى "قيام المجموعة المهاجمة بسرقة سيارتين من نوع "فان" وخوذ بيضاء وقبضات لاسلكي".
 
ولم تتوفر معلومات حول السبب إن كان بدافع السرقة أم لأغراض سياسية.
 
ونشرت المنظمة صورا تُظهر جثث أشخاص غارقة في الدماء.
 
من جانبه قال رامي عبد الرحمن مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان إن المسعفين السبعة قتلوا برصاص في الرأس.
 
وشارك العشرات في تشييع المسعفين في سرمين، كما تم إغلاق المركز الذي تعرض للاعتداء.
 
ومنظمة "الخوذ البيضاء" ظهرت في عام 2013، هدفها سرعة إسعاف المدنيين الذين يتساقطون خلال المعارك بين الجيش السوري الحكومي وبين منظمات المعارضة، خاصة في المناطق الخاضعة للمعارضة.
 
وعرفت باسم "الخوذ البيضاء" نسبة إلى الخوذ التي يضعها العاملون بها على رؤوسهم.
 
وتم ترشيح "الخوذ البيضاء" لجائزة نوبل للسلام عام 2016، لكنهم لم يفوزوا بها.

رابط دائم