كتب حسن الإسكندراني:

تقدمت 30 ممرضة بمستشفى جرجا العام بسوهاج بشكوى لنقيبة التمريض ضد الدكتور أيمن عبد المنعم محافظ الانقلاب بسوهاج، على خلفية اقتحام المحافظ الغرف الخاصة بسكن التمريض وقت الراحة.

الممرضات أكدن أن المحافظ دفع الباب دون أي اعتبارات، ما جعلهن عرضة للسخرية من مرافقيه من جانب الجميع.

من جانبها استنكرت كوثر محمود، نقيبة التمريض، خلال مداخلة هاتفية ببرنامج "رأي عام"، عبر فضائية "تِن" الموالية للانقلاب، ما فعله محافظ الانقلاب. مؤكدة أن الواقعة تُعتبر تعديًا كبيرًا على حقوق الممرضات، وتمثل خدشًا لحيائهن أمام الجميع، خاصةً مع وجود عدد من الصحفيين والكاميرات.

وتابعت: الباب اتكسر على الممرضات ولم يُفتح فقط، ويمكن المحافظ كان في وسط زحمة ولم يرى الواقعة، وفي بنت غطت شعرها بالمخدة وجسمها كان باين.

ولم تكن كارثة "خدش حياء" الممرضات الأول من أفعال محافظ الانقلاب والذى عين بعدما فشل فى إدارة منظومة الصحة بمحافظة الإسكندرية، وسبق أن تسبب فى إشعال الشاب السوهاجى علاء شلبي النيران في جسده على إثر قراره بهدم محل تجاري خاص بالشاب تكلفته 500 ألف جنيه بزعم عدم وجود تراخيص.

من جانبه حاول "عبدالمنعم" نفي التهمة عن نفسه، زاعما أنه كان يمر فقط، ولم يقتحم سكن الممرضات. 

رابط دائم