بين مطرقة ألم الإهمال الطبي وسندان ظلم الاعتقال في ظروف مأساوية تتواصل معاناة الطالب “عبد العزيز ممدوح عبدالعزيز” الطالب بكلية الدراسات الإسلامية داخل مقر احتجازه الذي يفتقر لأدنى معايير سلامة وصحة الإنسان.

وأطلقت أسرته نداء استغاثة لإنقاذ حياته بعد تدهور حالته الصحية بشكل بالغ والإفراج الصحي عنه؛ حيث أجري مؤخرًا عمليه استئصال لنصف الرئه ويعاني من تليف النصف الآخر.

وأضافت أسرته أن ما يحدث بحق نجلهم هو عملية قتل بالبطيء، وما زاد من تدهور حالته الصحية عدم التهوية الجيدة وبرودة الجو داخل الزنازين التي أضحت مقبرة للأحياء.

واعتقلت قوات أمن الانقلاب “عبد العزيز” منذ 13 يناير 2016، ومنذ ذلك التاريخ يقبع في سجون العسكر وصدر مؤخرًا حكم مسيس من القضاء العسكري بسجنه 10 سنوات على خلفية اتهامات ملفقة لا صلة له بها.

كما تفاقم الوضع الصحي للمعتقل حسام علي الشاعر؛ حيث يعاني من تآكل في مفصلي الحوض؛ ويحتاج إلى عملية جراحية لتغير المفصلين وتركيب مفاصل صناعية.

وتتعنت قوات الانقلاب بالبحيرة في السماح بتلقيه للعلاج المناسب لحالته الصحية والتي تدهورت منذ اعتقاله فجر الأربعاء 21 نوفمبر الماضي بشكل تعسفي وتلفيق اتهامات لا صلة لهم بها.

رابط دائم