حملت نيكي هيلي، مندوبة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة، السلطات السعودية وولي عهدها محمد بن سلمان المسئولية عن مقتل الصحفي جمال خاشقجي، داخل قنصلية بلاده في إسطنبول، مطلع شهر أكتوبر الماضي.

وطالبت هيلي ، في مقابلة مع شبكة “إن بي سي” الأمريكية، بإجراء حوار جاد وصارم مع السعوديين، وإخبارهم أننا لن نتغاضى عن مقتل خاشقجي”، مضيفة: “لدينا علاقات مع الكثير من البلدان، وهدفنا هو جعل تلك العلاقات أفضل، لكن عندما تحدث أشياء كهذه – مقتل خاشقجي- يجب أن نتراجع إلى الوراء وألا نتنازل أبدا عن مبادئنا”.

وكانت جريمة قتل خاشقجي قد أثارت غضبا دوليا عارما ، لم يقتصر فقط على إدانات الرؤساء والحكام، بل تعدى على اتخاذ عدد من الدول مواقف بملاحقة فريق القتلة وفرض عقوبات عليهم، واتجاه الكونجرس ومجلس الشيوخ الأمريكيين إلى تحميل “بن سلمان” مسئولية القتل والتصويت على قرار بالغاء الدعم العسكري للسعودية؛ خاصة في حرب اليمن.

وتجلى الاهتمام الدولي بتلك الجريمة أيضا في إعلان مجلة “تايم” الأمريكية، عن اختيار خاشقجي، إلى جانب صحفيين آخرين، ليكونوا شخصية العام للمجلة في 2018، فيما فشل ولي العهد السعودي محمد بن سلمان والرئيس الأمريكي دونالد ترمب في الفوز باللقب.

رابط دائم