أدان عدد من المنظمات الحقوقية ما يحدث من إهمال طبى متعمد بحق المعتقل السيد أبوالعزم عبدالرحمن نصر داخل مقر احتجازه بسجن شبين الكوم العمومي، بعد تأكيدات من أسرته بأنه أصيب قبل 6 أشهر بنوبات قلبية متتالية؛ ما اضطرهم إلي اخضاعه للكشف الطبي في مستشفى سجن وادي النطرون، التي حولته لمستشفى السادات العام لعمل أشعة “إيكو” التي أظهرت ضرورة إجراء قسطرة بالقلب.

وبناء عليه أوصى طبيب مستشفى سجن وادي النطرون بترحيله لسجن شبين الكوم العمومي، وبالفعل تم ذلك، إلا أن طبيب سجن “شبين” لم يعرضه على المستشفى إلا مرة واحدة خلال الشهر الماضي، وفيها قامت مستشفى سجن شبين الكوم بإلغاء كل الفحوصات الطبية التي خضع لها بحجة إعادة الفحوصات للتأكد من حالته المرضية.

وأضافت أن مستشفى السجن قامت بإجراء أشعة عادية ورسم قلب، وحددت موعدا لإجراء أشعة ايكو بعد شهر، رغم أنه سبق إجراؤها قبل ذلك، في مماطلة واضحة من إدارة السجن، قد تؤدي لخطر على حياة المعتقل.

وحملت أسرة “أبو العزم” داخلية الانقلاب وإدارة السجن مسؤولية سلامته، وطالبت بحصوله على الحق في العلاج المناسب أو الإفراج الصحي عنه حفاظا على حياته من الخطر.

رابط دائم