أعلنت مجموعة من النشطاء تنظيم مؤتمر صحفي بالتعاون مع جمعيات حقوقية منها “هيومن رايتس ووتش” و”مركز القاهرة لدراسات حقوق الإنسان” وغيرهما لاستعراض حقوق الإنسان في مصر.

وقال الكاتب الصحفي سليم عزوز: إن عبدالفتاح السيسي قائد الانقلاب العسكري في أي مكان يذهب إليه خارج مصر يحتاج إلى زفة من المطبلاتية، أما في أمريكا فالزفة كهنوتية من رجال الكنيسة وأتباعها.

وأضاف عزوز، في حواره مع برنامج “المسائية” على قناة “الجزيرة مباشر”، أن المسيحيين يمارسون خلط الدين بالسياسة وقد كانوا يزعمون أن الإخوان يخلطون الدين بالسياسة، وهم الآن يدعمون قائدا عسكريا منقلبا على الرئيس الشرعي ومستبدا.

وأوضح عزوز أن السيسي سوف يتطرق في خطابه أمام الأمم المتحدة الإرهاب ودوره في مواجهة الإرهاب، مضيفا أن تصريحات ترمب حول سعادته بلقاء السيسي للتغطية على إهانته له قبل ذلك ووصفه له بـ”المجرم القاتل”.

بدورها قالت سامية حارث، الناشطة السياسية، إن الجالية المصرية في نيويورك نظمت وقفة احتجاجية أمام الأمم المتحدة تنديدا بزيارة السيسي لأمريكاـ ولتوصيل رسالة لزعماء العالم أن السيسي قاتل مجرم كما وصفه ترمب.

وأضافت أن حديث السيسي عن الديمقراطية وحقوق الإنسان والحكم الرشيد وتمكين المرأة والتنمية والسلام في مناسبة تكريم نيلسون مانديلا كان صادما، مضيفة أن السيسي اعتقل المعارضين فهناك أكثر من 65 ألف معتقل في السجون.

موضحة أن ترمب لا يعنيه من يحكم فقد سبق وقال ليس لنا علاقة بالدول الأخرى وعلى كل بلد أن تختار النظام الذي تراه مناسبا لها.

من جانبه قال الناشط القبطي أكرم بقطر: إن وجود السيسي في نيويورك مناسبة جيدة لتجمع المعارضة من خلال فعاليات منددة بحكم السيسي وانتهاكاته الحقوقية بحق المعارضين وكيف استولى على الحكم وللتأكيد أن المعارضة ما زالت موجودة.

رابط دائم