قال النائب الشرعي عن برلمان الثورة يحيى عقيل: إن قوات الأمن لا تسمح لسيارات النقل التي خرجت من سيناء لنقل أثاث المهجرين من أهالي رفح إلى الإسماعيلية بالعودة مرة أخرى إلى سيناء, ورفض دخولهم مرة أخرى رغم أنهم من سكان العريش.

وأكدت مصادر أمنية أن هذا المنع سيستمر حتى أول شهر يونيو، ومن يريد الذهاب إلى شمال سيناء فعليه التنسيق من محافظة الإسماعيلية.

وأشار إلى أنه تم أمس السبت إغلاق المعدية منذ الصباح، وتم منع الأهالي من ركوب المعدية في حين يسمح لباقي المحافظات.

حظر رسمي

من ناحية أخرى, أصدر رئيس حكومة الانقلاب قرارا رقم ٦٨٢ لسنة ٢٠١٨ بحظر التجوال في المنطقة المحددة شرقاً من تل رفح مرورا بخط الحدود الدولية وحتى العوجة غربا, ومن غرب العريش حتى جبل الحلال، وشمالا من غرب العريش حتى خط الحدود الدولية في رفح، وجنوبا من جبل الحلال وحتى العوجة على خط الحدود الدولية.

وينص القرار على أن تكون توقيتات حظر التجوال من الساعة السابعة مساءً وحتى الساعة السادسة من صباح اليوم التالي، عدا مدينة العريش والطريق الدولي من كمين الميدان وحتى الدخول لمدينة العريش من الغرب، ليكون حظر التجوال من الساعة الواحدة صباحا وحتى الساعة الخامسة من صباح نفس اليوم، أو لحين إشعار آخر.

مصالح معطلة

وعلى جانب مصالح سكان شمال سيناء المعطلة، كشف نشطاء عن تقدم 350 مواطنا من سكان العريش بشكوى إلى عدد من “نواب” العسكر، عن تعطل إصدار البطاقات التموينية لعدد 350 مواطنا من سكان سيناء منذ حوالي ٤ شهور.

وكشف النشطاء عن أن وزارة التموين بها حوالى ٣٥٠ بطاقة تموينية تقريبا تابعة لمديرية التموين تم استخراجها، ولا يوجد مندوب من مديرية التموين بالعريش يرغب بالذهاب إلى الوزارة لاستلامها؛ بسبب غلق الطريق.

وقال مواطنوان إنهم لا يقومون بصرف مستحقاتهم التموينية، فضلا عن تعطل حصولهم على مصدر للخبز بعد قرار غلق الأفران بالشيخ زويد.

رابط دائم