عادت من جديد ،أزمة نجم المنتخب المصرى ولاعب ليفربول الدولى محمد صلاح للظهور مرة أخرى، عقب كتابته تغريدة تكشف استمرار أزمتة مع إتحاد الكرة المصرى برئاسة المهندس هانى أبو ريدة.

وشن محمد صلاح نجم منتخب مصر وليفربول الانجليزي، هجوما جديدا على اتحاد الكرة المصري،حيث غرد “مو” عبر “تويتر” أمس الأحد قائلا: “الطبيعي أن أي اتحاد كرة يسعى لحل مشاكل لاعبيه حتى يوفروا له الراحة.. لكن في الحقيقة ما أراه عكس ذلك تمامًا.. ليس من الطبيعي أن يتم تجاهل رسائلي ورسائل المحامي الخاص بي… لا أدري لماذا كل هذا؟ أليس لديكم الوقت الكافي للرد علينا؟!”.

يذكر انه وقعت أزمة بين اللاعب واتحاد الكرة قبيل انطلاق كأس العالم بروسيا منذ شهرين، بعد وضع صورة صلاح على الطائرة الخاصة بالمنتخب المصري وفوقها اسم أحد الرعاة في مجال الاتصالات التابعة للمخابرات، والمنافسين للراعي الرسمي للاعب، وطالب صلاح ووكيله أكثر من مرة اتحاد الكرة حل الأزمة بعد أن تسببت للاعب في مشكلات بأوروبا.

يذكر أن وكيل اللاعب رامي عباس، قد كشف في سلسلة تغريدات في الأشهر الماضية عن وجود “مشكلة جدية جدا مع الاتحاد المصري لكرة القدم”، مضيفا “أي استخدام غير مصرح به لحقوق الصورة سيتم التعامل معه بشدة. كل الخيارات على الطاولة”.

وتابع: “لماذا ننقل الأمر إلى مواقع التواصل؟ لأن أحدا لا يرد علينا! لا أحد يرد علينا! الأمر متواصل منذ أشهر ولا أحد يرد على البريد الإلكتروني أو الرسائل. الأمر خارج عن سيطرتنا ونحن نتعرض للضرر”.

وأوضح عباس أن تاريخ آخر تواصل مع الاتحاد المصري يعود إلى 20 أبريل، مضيفا “لم يتم التواصل معنا للوصول إلى حل! لا شيء! صمت تام. ما هي الخطة؟ نرى المزيد والمزيد من اللوحات الإعلانية والإعلانات التي لم نوافق عليها مطلقا”.

رابط دائم