شهد هاشتاج “الجولان أرض عربية” تفاعلا من رواد مواقع التواصل الاجتماعي، وأكد المغردون رفضهم قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترمب بالاعتراف بسيادة الكيان الصهيوني الغاصب على “الجولان”، مؤكدين أن الجولان عربية وستبقي عربية للأبد.

وكتب فتحي فريد: “الجولان ارض سوريا.. وفلسطين ارض عربيه عاصمتها القدس الشريف رغم أنف العملاء المتصهينين.. لا لصفقة القرن”، فيما كتبت ندي عبدالعليم :”الصهاينة الكفره لا دين لهم ولا مله ولا ارض ولا اصل ولا فصل.. الصهاينة الكفره الحفاه العراة.. جابوا الارض بحثًا عن كهف يؤويهم حتى التقوا بأول خائن عربي مهد لهم طريق الاحتلال تحت مسمي الصفقات”.

حكام العرب

وقالت جويرية محمد: “الدور على دوله مين دلوقتي ضيعتوا اليمن وسجنتوا مصر وقتلتم سوريا وبعتم فلسطين على مين الدور يا عرب.. عمر ابوليلى هو من فهم الصهاينه حقا لم يتفاوض ولم يستسلم لكن قاوم حتى تنتصر او تموت”.

فيما كتب أحمد شاكر: “ما زلنا نعاني نحن المسلمين جميعا ومنذ سقوط الخلافة الاسلامية وتعطيلها وحتي الان من خيانات حكام العرب ورؤسائهم وملوكهم”.

وكتبت هند عبده: “الجولان عربيه رغم أنف ترامب واليهود وتصرحاتهم”، وأكدت جيجي المصري أن “ترامب بيملك الصهاينة ما لا يملكون ..!!؟؟ حد شاف القادة العرب فين ماتوا ولا عاملين انفسهم نايمين..فى امريكا يقولون ترامب يدافع عن اسرائيل والعرب إبه موقفها من الإعراب”.

وكتبت سلمي محمد: “واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا”، فيما قال عبد الرحمن عادل :”اسرائيل مهما عملت العالم العربي ليس معترف بيهم والتاريخ يذكر ويثبت أننا الأقدم والقدس والجولان عربية مهما طال الزمن ربنا اكيد هينصرنا فعلووا الهاش واعملو ريتويت كتير مش مهم تمشك سلاح وتحارب مجرد كلمة بتهزهم كلامنا بيوصلهم ربنا ينتقم منهم”، وكتب خالد أحمد :”العداء مستمر والعرب والمسلمون في سكرتهم يعمهون الا من رحم ربي”.

أرض عربية

وقال محمد عصام :”في يوم هيكون عندنا قائد زي صلاح الدين الأيوبي، وفى يوم هنحرر الأقصي وهنسترد كل ارض اغتصبتوها مننا، اللعنه عليكم ليوم الدين، هنرددها جيل وراء جيل تسقط تسقط اسرائيل”، فيما كتب مصطفي جمال :”علموا اولادكم ان اسرائيل مغتصب وليس صاحب ارض علموا اولادكم ان اسرائيل هي العدو والارهاب الحقيقي.

وكتب عواد المطيري :”الجولان ارض عربية وكل شبر من فلسطين المحتلة ارض عربية ، محتلة من نظام إحلالي وحشي عنصري ، مدعوم من القوى الغربية و تحميه مؤسساته ، لن يغير رأي الامريكي من هذه الحقيقة شيء ، بل يستخدم كـ تذكير لمن يعول عليها كـ راعي لـ عملية الوهم المسماة بالسلام”.

استخفاف بالأنظمة

واضاف علي الجمل :”لا نعترف بدوله الاحتلال ولا بالصهاينه الخونه .. هضبة الجولان سورية عربية رغم أنف ترامب وافترائاته الهزلية، عربية سورية رغم أنف أي صهيوني، سورية عربية رغم أنف المجتمع الدولي الأصم”

وكتب محمد ابوالسعد :”لا نعترف بأسرائيل دوله وستبقى الجولان والقدس أراضي عربيه”، فيما كتبت أميمة التونسية: “الجولان عربية رغم أنف ترامب والكيان الصهيونى من هو أصلا ليعلن أحقية المحتل الإسرائيلى بالسيادة على الجولان ..الجميع يعلم ان اسرائيل ليست دولة ..كيف لترامب ان يعترف ان الجولان لاسرائيل..تصريحات ترامب ما هي الا استخفاف بالانظمة العربية لانه يدرك أنها لا تنتفض إلا ضد شعوبها.

Facebook Comments