كشف موقع صحيفة “أكسيوس” الإخباري الأمريكي، اليوم الإثنين، أن رئيس الولايات المتحدة دونالد ترامب سيبحث، الأسبوع القادم، في البيت الأبيض الرتوش والتفاصيل الأخيرة لخطته الخاصة التي تعرف إعلاميًا بـ”صفقة القرن”، والتي كان قائد الانقلاب العسكري عبد الفتاح السيسي أول من كشف عنها أثناء لقائه ترامب في البيت الأبيض.

ووفقًا للموقع، فإن الخطة التي عمل على وضعها، على مدار العامين الأخيرين، “فريق السلام” بقيادة كبير مستشاري ترامب وصهره جاريد كوشنر، ومبعوثه الخاص للسلام في الشرق الأوسط “جيسون جرينبلات” جاهزة.

وأشار إلى أن مسئولين أمريكيين أكدوا أن الأزمة السياسية الراهنة في “إسرائيل”، والإعلان المحتمل عن إجراء انتخابات مبكرة هناك، سيؤثران على أي قرار لترامب يخص نشرها.

ونقل “أكسيوس” عن أحد المصادر أن كوشنر وجرينبلات سيحضران اللقاء في البيت الأبيض، إلى جانب كل من مستشار الرئيس الأمريكي لشئون الأمن القومي جون بولتون، ووزير الخارجية مايك بومبيو (أو مسئول دبلوماسي آخر رفيع المستوى)، والسفير الأمريكي لدى الاحتلال ديفيد فريدمان.

ويتوقع أن يتناول اللقاء بحث التفاصيل الأخيرة من خطة السلام “صفقة القرن”، لكنه سيركز أكثر على مناقشة موعد نشرها ووضع الصيغة الأفضل لتقديمها، مع العلم أن ترامب يريد نشر خطته في وقت قريب، فيما يحاول مستشاروه إقناعه بتأجيل ذلك.

وذكر “أكسيوس” أن بعض مستشاري الرئيس الأمريكي يعتبرون أن نشر الخطة أثناء الحملة الانتخابية في “إسرائيل” قد يكون خطأً.

وخلال لقاء جمع ترامب، أواخر سبتمبر، مع رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، على هامش الدورة الـ73 للجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، أفاد الرئيس الأمريكي بأن البيت الأبيض مصمم على نشر خطة واشنطن الشاملة لإنهاء الصراع الفلسطيني الإسرائيلي في غضون شهرين أو أربعة أشهر. وفجّر الموقع مفاجأة بعدم ذكر اسم مصر أو اسم عبد الفتاح السيسي في تفاصيل إتمام الصفقة من قريب أو بعيد.

بوليفيا تحرج العرب

بدورها أكدت حكومة بوليفيا دعمها لحقوق الشعب الفلسطيني، وحقه في إقامة دولته المستقلة، حرة وذات سيادة، على حدود الرابع من يونيو عام 1967، وعاصمتها القدس الشرقية، تماشيًا مع قرارات مجلس الأمن والجمعية العامة للأمم المتحدة.

ونشرت وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية “وفا”، على موقعها الإلكتروني اليوم الإثنين، أن حكومة بوليفيا أكدت حرصها على تقوية علاقات الأخوة والاحترام المتبادل والتضامن بين بوليفيا وفلسطين.

وشددت- في بيان صادر عن وزارة الخارجية البوليفية بمناسبة الذكرى الـ30 لإعلان الاستقلال- على دعمها للجهود الدولية لإيجاد حل سلمي للصراع الإسرائيلي- الفلسطيني، مع قناعتها بأن المخرج الوحيد هو حل الدولتين.

وأدانت الوزارة العنف الذي تقوم به إسرائيل ضد الشعب الفلسطيني، واعتبرته “اعتداء سافرًا ضد السلام، وانتهاكًا لحقوق الإنسان، يؤثر على التعايش بين الشعوب”.

مخابرات مصر

في سياق متصل، كشفت مصادر إخبارية، اليوم الإثنين، أن حركة حماس تلقت دعوة رسمية من مصر لزيارة القاهرة خلال الأيام القادمة؛ لاستكمال المباحثات في جهود المصالحة التى يقودها جهاز المخابرات المصري.

ومن جهة أخرى، أفادت “الحركة العالمية” للدفاع عن الأطفال، أن قوات الاحتلال الإسرائيلي قتلت، منذ بداية العام الجاري، 52 طفلًا في الضفة الغربية وقطاع غزة، 46 منهم في القطاع.

وأوضحت الحركة العالمية، في بيان لها اليوم الإثنين، أن من بين الأطفال الذين قتلتهم قوات الاحتلال 18 كانت إصاباتهم في الرأس، و9 في الصدر، و7 في منطقة البطن، و5 في الرقبة.

الجدير بالذكر أنه يُصادف غدًا الثلاثاء، 20 نوفمبر، اليوم العالمي للطفل، حيث اعتمدت الجمعية العامة للأمم المتحدة، في 20 نوفمبر عام 1959، إعلان حقوق الطفل.

رابط دائم