نشر الموقع الإلكتروني العبري “واللا” تقريرا عن المنظومة الدفاعية للاحتلال الإسرائيلي “القبة الحديدية”، أكد فيها أن هناك فشل كبير في التصدي للقذائف والراجمات الفلسطينية منذ فجر اليوم، مشيرا إلى أن المنظومة الدفاعية للاحتلال التي تم نصبها أمام قطاع غزة لم تتصد سوى لست قذائف فقط من بين ستين قذيفة أطلقتها المقاومة الفلسطينية، منذ صباح اليوم.

وذكر الموقع الإخباري الإسرائيلي أن بطاريات “القبة الحديدية” نجحت في التصدي لـ 6 قذائف وراجمات فقط من بين 60 أطلقت منذ الصباح، واحدة منها فقط سقطت في مناطق مفتوحة في مستوطنات غلاف غزة، ولم يصب أحد جرائها.

وكانت صافرات الإنذار انطلقت خلال ساعات الليل في المناطق المحتلة التي أطلق عليها الاحلال أسماء “شاعار هنيغيف” و”أشكول” و”سديروت” وعسقلان و”حوف أشكلون”، وتحدث محليون عن سماع دوي انفجارات.

من جهتها قالت مصادر فلسطينية إن طائرات الاحتلال شنت، فجر السبت، عدة غارات على أهداف في قطاع غزة، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات.

وجاء أن طائرات الاحتلال قصفت بثلاثة صواريخ موقع الشهيد “عيسى البطران” التابع للمقاومة، شرق مخيم البريج وسط القطاع.

وفي شمال غزة قصفت طائرات الاحتلال أيضا موقع “الجدار” التابع للمقاومة شمال القطاع، ما أدى إلى وقوع أضرار مادية في منازل المواطنين.

ومؤخرا نشرت يديعوت أحرونوت تقريرًا عن الإجراءات التي يتخذها الاحتلال الإسرائيلي لمواجهة الابتكارات الجديدة التي لجأ إليها الفلسطينيون خلال مظاهرات العودة، قالت فيه إن فشل جيش الاحتلال الإسرائيلي في التصدي لتهديد الطائرات الورقية والبالونات الحارقة، دفع سكان المستوطنات المحاذية لقطاع غزة إلى عقد مؤتمر “علمي”، بهدف العثور على حل يقضي على هذه الظاهرة.

ونظم السكان المؤتمر، في مدينة سديروت تحت عنوان “هذه نهاية كل بالون”، بحسب ما قالت صحيفة يديعوت أحرونوت، مضيفة – في تقرير نشرته على موقعها الإلكتروني اليوم- إنه خلال الشهرين الماضيين، اخترقت حوالي 1000 طائرة ورقية من قطاع غزة الأراضي المحتلة، وتسببت بحوالي 450 حريقا.

رابط دائم