كتب محمد مصباح:

ما بين غضب متابعي الكرة العالمية من الشباب المصري، وسخرية رواد التواصل الاحتماعي، الذين وحهوا سهام سخريتهم من إلغاء نجم برشلونة "ميسي" زيارته المقررة اليوم لمصر، بسبب خسارة نادية الأخيرة من "سان جسرمان" برباعية.

ربطت التعليقات الساخرة بين خسارة منتخب مصر في مباراته أمام الكاميرون ببطولة الأمم الإفريقية، وخسارته اللقب الإفريقي بعد اتصال من قائد الانقلاب العسكري باللاعبين، مشجعا لهم، فخسروا المباراة النهائية.. وبين اتصال قد يكون جرى من السيسي لميسي، قبل مباراة باريس سان جيرمان التي خسرها ميسي برياعية.

وما بين السخرية والغضب تكمن في التفاصيل، جريمة جديدة يخطط لها النظام الانقلابي بالضحك على المصريين وإلهائهم عن أزماتهم الحياتية، عبر اصطناع أحداث ملهية، سواء رياضية أو فنية أو غيرها، لجذب الأنظار نحو مربع الاستراحة العقلية والانبهار بوجود فنان عالمي كبير أو لاعب كرة أسطوري على أراضي مصر.. يسلط عليه الإعلام أضواءه بصورة مولعة في التركيز ليأخذ ملايين الشباب الذي يعاني البطالة وقلة الوظائف والأموال وتكاثر المشكلات وانسداد الأفق السياسي والاجتماعي أمامه، بسبب الانقلاب العسكري.

اليوم، أعلن المكتب الإعلامي لشركة برايم فارما عن تأجيل زيارة "ليونيل ميسي" لمصر، لموعد سيتم إعلانه في بيان صحفي، اليوم الأربعاء، بسبب التزام اللاعب تجاه ناديه وإدارته بأمور تتعلق بنتائج الفريق الأخيرة.

وأكدت الشركة أن ميسي يعد شريكًا أساسيًا في حملة Tour n’Cure العالمية للعلاج من مرض فيروس سي.

وأشارت إلى أن الاستعدادات الخاصة بالحفل التي تم الانتهاء منها، أمس الثلاثاء، توقفت مؤقتًا لحين تحديد الموعد الجديد، وتنتظر الشركة وكافة شركائها زيارة ميسي لمصر قريبًا.

الزيارة كما معلن عنها ضمن حملة عالمية لعلاج المصابين بفيروس سي.. وكان إعلام الانقلاب يخطط لاستغلالها أشد استغلال، عبر عمرو أديب إعلامي الانقلاب الأول، وصاحب التوجهات المخابراتية.

وكان قد تم الإعلان عن بيع ثلاثة تي شيرتات بتوقيع "ميسي"، ويبلغ سعر التي شيرت الواحد نصف مليون جنيه، وعدد من المقاعد في الاحتفالية تكلفة الفرد بـ7500 دولار.

جدير بالذكر أنه كان مقررا وصول "ميسي" لمصر اليوم، لإطلاق حملة Tour n’Cure العالمية للعلاج من مرض فيروس سي.

خسائر
وفي سياق متصل، تساءل الإعلامي خالد منتصر عن الخسائر الناتجة عن تأجيل زيارة ميسي لمصر، بعد إعلان الشركة الراعية لذلك، مشيرًا إلى التجهيزات التي تم إعدادها في الهرم والتبرعات التي قدمت على شرف زيارة لاعب برشلونة.

وكتب خالد منتصر تغريدة على تويتر، قائلا: "الشركة الراعية لزيارة ميسي أعلنت إنه مش جاي.. عمرو أديب هيعمل إيه والتوضيبات اللي في الهرم والفلوس والترابيزات اللي اتحجزت والتبرعات والأدوية"؟!.

إسرائيل وميسي
وعلى الرغم من أن لاعبي كرة القدم عادة ما يتجنبون إبداء آراء سياسية خاصة في المناطق الملتهبة مثل الشرق الأوسط، فإن النجم "ليونيل ميسي" أصبح محور صراع في المنطقة بعدما ثارت عدة أخبار  حوله كان أخطرها الحديث عن تبرعه للكيان الصهيوني بمليون دولار.

وفي 2014 تبرع ميسي بمليون يورو (5.1 ملايين ريـال) لصالح الكيان الصهيوني، حيث ذكر موقع whatsupic أن قائد المنتخب الأرجنتيني "ميسي" تبرع بمبلغ مماثل لما حصل عليه الفريق بعدما تأهل لنهائي كأس العالم بالبرازيل 2014.

وأضاف الموقع أن تلك ليست المرة الأولى التي يساند فيها "ميسي" الكيان الصهيوني، حيث سبق أن زار مع فريق "برشلونة" عاصمة الاحتلال في 2013 واستقبله رئيس الوزراء الصهيوني "شيمون بيريز".

وكان من المنتظر أن يصل ميسي مصر، يوم الأربعاء المقبل، على متن طائرة خاصة، غداة خوض مباراة برشلونة ومضيفه باريس سان جيرمان، في الدور ثمن النهائي لدوري أبطال أوروبا، في زيارة سريعة للمشاركة في الترويج لحملة السياحة العلاجية، ولدعم البرنامج العلاجي للحملة تحت شعار "عالم خال من فيروس سي".

وأعلن المكتب الإعلامي لحملة "تور آند كيور"، المتخصص في السياحة العلاجية، أنه سيتم وضع لافتات إعلانية في شوارع القاهرة، تتضمن الترحيب بنجم نادي برشلونة الإسباني، وتفاصيل برنامج زيارته لمصر، مشيرا إلى أنه من المقرر أن يعلن ميسي عن مفاجأة كبيرة للمصريين خلال زيارته.

وكان من المقرر أن يزور ميسي القاهرة، في نهاية شهر ديسمبر الماضي، للترويج للسياحة العلاجية والمواقع السياحية المصرية، إلا أن شركة "برايم فارما" الخاصة بالتسويق للخدمات الصحية والدوائية المصرية بالخارج، ولبرنامج "تور أند كيور"، أعلنت تأجيل زيارة النجم الأرجنتيني، إلى شهر فبراير بسبب الأوضاع الأمنية آنذاك.

وكان برنامج الزيارة، مقررا أن يزور ميسي العديد من المزارات السياحية المصرية وبرفقته عدد كبير من كبار مسئولي الدولة، رفيعي المستوى، وصحافيون من مختلف وسائل الإعلام العالمية، وفقا لبرنامج الزيارة المرسوم.

وكان مقررا أن يستضيف الإعلامي عمرو أديب ميسي، خلال برنامجه التلفزيوني.

وكان عمرو أديب قد أعلن في برنامجه "كل يوم"، مساء الثلاثاء، أن الحد الأقصى للأسئلة المسموح له توجيهها لميسي، هو 8 أسئلة فقط، قائلًا: "أبلغونا اليوم أن عدد الأسئلة المسموح بها 8 فقط".

وتابع: "يعني لو قولت له صباح الخير، ده سؤال، ولو قولت له إزاي الصحة؟ ده السؤال الثاني، الناس دي مش فاضية، ومش بحبوحين زينا"، مشددا على أن لقاءه الأول مع ميسي يعد أطول لقاء تلفزيوني أجراه النجم الأرجنتيني على أي فضائية في العالم.

برامج مخابراتية
انتقد الإعلامي محمد عبدالرحمن، كلفة حوار الإعلامي عمرو أديب مع ليونيل ميسي نجم نادي برشلونة الإسباني، ومطالبة المصريين بعدم التفريط في أموالهم.

وقال في تغريدة عبر حسابه الرسمي بموقع التدوينات القصيرة "تويتر": "دفع منتج مصري 250 ألف دولار للاعب الكرة ميسي، في 29 يناير الماضي، مقابل حوار 30 دقيقة، أجراه المذيع نفقسه الذي كان (يشخط) بغضب في المصريين مطالبًا بعدم (بعزقة) العملةالصعبة!".

ولكن سياسة الإلهاء وإشغال الشعب عن قضاياه لا تهمها العملات الصعبة بقدر تنويم الجميع ليستمر الانقلاب!!

رابط دائم