اعتقلت قوات أمن الانقلاب بالبحيرة، فجر اليوم الجمعة، شخصين من كوم حمادة، بعد حملة مداهمات شنتها على بيوت المواطنين، دون سند من القانون بشكل تعسفي.

وأفاد شهود عيان بأن قوات أمن الانقلاب داهمت عددًا من منازل المواطنين بكوم حمادة، فجر اليوم، وروّعت النساء والأطفال قبل أن تعتقل كلا من: جمال الفيل “محاسب”، وإسماعيل الطحان “مهندس كمبيوتر”، وتقتادهما إلى جهة غير معلومة حتى الآن.

كانت رابطة أسر المعتقلين بالبحيرة، قد كشفت عن اعتقال قوات أمن الانقلاب للشاب “عبد الغفار نجيب محمد الديب”، 26 سنة، “مراقب صحة بمستشفى كفر الدوار العام” من داخل مقر عمله دون سند من القانون.

وأضافت أنه تم تلفيق محضر للشاب يزعم المشاركة بمظاهرة بمركز أبو حمص، وقررت نيابة الانقلاب حبسه ١٥ يومًا على ذمة التحقيقات، ضمن جرائم العسكر بحق أبناء البحيرة، والتي تشهد تصاعدًا بشكل كبير.

يشار إلى أن عبد الغفار متزوج حديثًا، ورزق بمولوده الأول، وهو مقيم بقرية المراكبية بمركز كفر الدوار، وسبق اعتقاله في 10 / 1 / 2014، وخرج منذ عدة أشهر، ليعاد اعتقاله من جديد.

ووثق عدد من منظمات حقوق الإنسان، الثلاثاء الماضي، اعتقال قوات أمن الانقلاب بكوم حمادة لـ٣ من أهالى المركز، بعد حملة مداهمات على بيوت المواطنين بالمركز والقرى التابعة له وتلفيق اتهامات تتعلق بالتظاهر بدون تصريح، والانضمام لجماعة محظورة، لتقرر نيابة الانقلاب بجنوب البحيرة حبسهم 15 يوما، وهم “سامي عبد العظيم بدوي، عبد الله أحمد عبد الله عمار، جمال حسن عبد الغني”.

رابط دائم