واصلت عصابة العسكر جرائم الاعتقال التعسفي للمواطنين بعدد من مراكز الشرقية، وشنت حملة مداهمات فجر اليوم على عدد من المنازل بمدينة القرين، ما أسفر عن اختطاف عدد منهم لم يتم الوقوف على هوياتهم حتى الآن.

كما أسفرت حملات المداهمة التي شنتها قوات أمن الانقلاب على بيوت المواطنين ومقار عملهم بمركز أولاد صقر وبلبيس وصان الحجر، أمس الخميس، عن اعتقال 6 واقتيادهم لجهة غير معلومة حتى الآن.

وأفاد أحد أعضاء هيئة الدفاع عن المعتقلين بالشرقية، باعتقال 4 مواطنين من أولاد صقر بعد مداهمة مقار عملهم أمس وهم، محمد عوض إسماعيل “28 عاما” من قرية الشوافين، اعتقل من مقر عمله بالصحة، والسيد أحمد محمد “47 عاما”، اعتقل من مقر عمله بمعهد الصوفية الأزهري، ورضا محمد المحلاوي “44 عاما”، اعتقل من مقر عمله بمدرسة أنور منصور بغطريف، ومحمد الحسيني إبراهيم “45 عاما”، تم اعتقاله من مدرسة قرية “زاور أبو الليل”، وتم اقتيادهم جميعًا لجهة غير معلومة.

وفى بلبيس، ذكر شهود عيان أن قوات أمن الانقلاب اعتقلت المواطن أحمد رضا السويدي “34 عاما”، الشهير بأحمد أبو العينين، من قرية طحا المرج بمركز ديرب نجم، وذلك عقب خروجه من محل عمله بإحدى مدارس بلبيس الابتدائية، واقتادته لمكان غير معلوم.

وفي مدينة صان الحجر، اعتقلت قوات أمن الانقلاب محمد إسماعيل نوفل “48 عاما”، أعمال حرة، وذلك بعد مداهمة منزله فجر أمس، واقتادته لجهة غير معلومة، بحسب أسرته.

واستنكر أهالي المعتقلين الجريمة، وحمّلوا وزير داخلية الانقلاب ومدير أمن الشرقية مسئولية سلامتهم، وناشدوا منظمات حقوق الإنسان توثيق الجريمة والتحرك لرفع الظلم الواقع على ذويهم وسرعة الإفراج عنهم.

فيما جددت رابطة أسر المعتقلين في الشرقية مطالبتها بإجلاء مصير ما يزيد على 10 من أبناء المحافظة تخفيهم قوات الانقلاب، وترفض الكشف عن مكان احتجازهم منذ اعتقالهم لمدد متفاوتة دون سند من القانون، رغم البلاغات والتلغرافات المحررة للجهات المعنية دون أي رد منها، بما يزيد من قلقهم البالغ على سلامتهم.

رابط دائم