تواصل ميليشيات أمن الانقلاب بالمنيا إخفاء المواطن “طاهر أبو زيد محمد” السادس عشر على التوالي، وسط مخاوف على سلامته أو تعريضه للتعذيب لانتزاع اعترافات بأشياء ملفقة.

من جانبها، حمَّلت أسرة “أبو زيد” داخلية الانقلاب المسئولية الكاملة عن سلامته، مطالبين بسرعة الإفصاح عن مكان إخفائه والإفراج الفوري عنه، فيما أدانت مؤسسة عدالة لحقوق الإنسان اعتقال المواطن وإخفاءه قسريًّا، وطالبت بالكشف الفوري عن مكان احتجازه والإفراج الفوري عنه.

وكانت السنوات الماضية شهدت توسع داخلية الانقلاب في جرائم الإخفاء القسري للمعتقلين بمختلف المحافظات؛ بهدف انتزاع اعترافات بتهم ملفقة تحت التعذيب، فيما تمت تصفية المئات منهم بعد فترة من إخفائهم والزعم بمقتلهم خلال تبادل لاطلاق النار داخل أحد العقارات السكنية أو في المناطق الصحراوية.

رابط دائم