أشاد المستشار محمد سليمان، نجل المستشار أحمد سليمان وزير العدل في عهد الرئيس محمد مرسي، بصمود والده وانحيازه للشرعية ووقوفه في وجه الفاسدين، لافتًا إلى تواضع والده الشديد الذي لم يؤثر فيه اختياره وزيرًا للعدل، وتربية أبنائه على الاعتماد على النفس والنزاهة.

وقال سليمان، عبر حسابه على فيسبوك: “في أواخر عام 2012 كنت في دورة تدريبية في مركز الدراسات القضائية وكان المستشار أحمد سليمان حينها مساعدًا لوزير العدل مديرًا لمركز الدرسات و قضيت الدورة ولم يعلم أحد من زملائي بالدورة أو العاملين بمركز الدراسات أنني إبن مدير المركز، وهكذا كان الحال عقب توليه الوزارة حتى إن المحيطين بالمسكن والجيران لم يكونوا على علم أن في هذه الشقة المستأجرة يقطن فيها وزير العدل”.

وأضاف سليمان: “لم نكن من أصحاب “انت متعرفش أنا ابن مين” لم نقلها يومًا ولم تخرج من أفواهنا حتى لقضاء مصلحة حكومية بطريقة أسرع حتى عندما كان وزيراً للعدل، ولم نتعامل مع أولئك الذين يجعلون من أنفسهم لاعقين لأحذية أصحاب السلطان إلا بما يحفظ كرامتهم حتى و إن أبدوا استعدادًا لذلك – وبعضهم من أصحاب الياقات البيضاء- ولكني اليوم أقولها بملء في أنا إبن آخر وزير عدل دخل وزارة العدل وعندما خرج من باب الوزارة خرج معه العدل”.

وتابع سليمان قائلا: “أنا إبن الرجل الذي ضحى بحريته حسبة لله ليعلم أحفاده أن لهم جدا لا يقبل الضيم ولا ينزل على رأي الفسدة ولا يقبل الدنية في دينه أو وطنه أو شرعيته.. أنا إبن الرجل الذي حينما أقسم أمام رئيس شرعي منتخب.. لم يدخل وزارته على ظهر دبابة ولم يتول منصبه بقوة السلاح”.

 

Facebook Comments