استنكرت حركة “نساء ضد الانقلاب”، في تقريرها الأسبوعي، استمرار الانتهاكات والجرائم التي يرتكبها النظام الانقلابي الحالي في مصر بحق المرأة المصرية، دون مراعاة لأدنى معايير حقوق الإنسان، فضلا عن الأعراف والقيم المجتمعية.

ورصدت الحركة، في حصادها الأسبوعي خلال الفترة من الخميس 8 نوفمبر 2018 وحتى الخميس 15 نوفمبر 2018، تواصل جرائم الاعتقال والتنكيل بالمرأة المصرية، فضلا عن استمرار الإخفاء القسري لـ10 من السيدات والفتيات منذ اعتقالهن في أوقات مختلفة دون سند من القانون، رغم المناشدات والمطالبات بالكشف عن أماكن احتجازهن، ورفع الظلم الواقع عليهن، وسرعة الإفراج عنهن، ووقف نزيف إهدار القانون بحقهن، وهن:

1ـ “عبير ناجد عبد الله مصطفى”، تبلغ من العمر 45 عامًا، اختطفتها قوات أمن الإسكندرية فجر يوم الثلاثاء 25 سبتمبر الماضي، من منزلها بالعجمي، ولم يتم الإفصاح عن مكانها أو التهم الموجهة إليها حتى الآن.

2ـ الطالبة “آية الله أشرف محمد السيد”، تم اختطافها من منزلها بمدينة الخانكة بالقليوبية يوم الأربعاء 3 أكتوبر الماضي، ولا يزال مصيرها مجهولًا.

3ـ الطالبة “ندا عادل فرنيسة”، قامت قوات أمن الشرقية باختطافها من منزلها الكائن بمدينة القرين يوم 12 أكتوبر الماضي، واقتيادها لجهة غير معلومة.

4ـ زوجة “عمر رفاعي سرور” وأطفالها الثلاثة، حيث قامت قوات حفتر الليبية باعتقالهم من ليبيا وتسليمهم للسلطة المصرية منذ أيام، ولم تفصح السلطات المصرية عن مكان احتجازهم حتى الآن.

5- د.”إيمان همام القاضي” التى اعتقلت من مطار القاهرة بعد وداع زوجها المسافر إلى فرنسا يوم 24 أكتوبر الماضي، وكانت ابنتها بصحبتها، وعند السؤال عنها أنكرت سلطات المطار وجودها، وادّعت أنها لم تحضر للمطار، وأنكرت الشرطة معرفة أي معلومات عنها، وعندما حاول محاميها معرفة مكانها تم القبض عليه واختفى هو الآخر!.

6ـ المحامية “هدى عبد المنعم عبد الغني” تم اعتقالها من منزلها ليلة الخميس 1 نوفمبر الماضي، واقتيادها إلى جهة غير معلومة رغم حالتها الصحية الحرجة.

7ـ السيدة “عائشة خيرت الشاطر” تم اختطافها من منزلها ليلة الخميس 1 نوفمبر الماضي واقتيادها إلى جهة غير معلومة.

8ـ “سمية ناصف”، الناشطة الحقوقية، تم اعتقالها من منزلها ليلة الخميس 1 نوفمبر الماضي واقتيادها إلى جهة غير معلومة.

9ـ د”مروة أحمد مدبولي” تم اعتقالها من منزلها ليلة الخميس 1 نوفمبر الماضي، واقتيادها إلى جهة غير معلومة.

10ـ أ. “سحر حتحوت” تم اعتقالها من منزلها ليلة الخميس 1 نوفمبر الماضي واقتيادها إلى جهة غير معلومة.

وحمّلت الحركة داخلية الانقلاب مسئولية سلامتهن، وطالبت أصحاب الضمائر الحية وأحرار العالم بالتحرك على جميع الأصعدة لرفع الظلم الواقع على المرأة المصرية منذ الانقلاب العسكري الدموي الغاشم، والذي تجاوز كل الخطوط الحمراء.

رابط دائم