نشرت حركة “نساء ضد الانقلاب” تقريرًا حول الحصاد الأسبوعي لانتهاكات نظام الانقلاب العسكري، في الفترة من الخميس 17 يناير 2019 وحتى الخميس 24 يناير 2019، طِبقًا للبيانات الواردة لها.

وطالبت الحركة، في تقريرها، الشعب المصري بالتضامن مع حملة “يناير تجمعنا”؛ لاستكمال ثورة يناير التي سرقها العسكر، وتحرير الفتيات المعتقلات لدى السلطات العسكرية، وإيقاف الانتهاكات المجرَّمة بحقهن.

ووثق التقرير تجديد حبس عائشة الشاطر وهدى عبد المنعم خمسة عشر يومًا على ذمة التحقيقات بتهمة الانضمام لجماعة محظورة، وتجديد حبس السيدة “منى محمود عبد الجواد” 45 يومًا على ذمة التحقيقات على خلفية رفضها المشاركة في الانتخابات الرئاسية.

كما وثق التقرير تأجيل قضية كتائب حلوان، المعتقل على ذمتها الصحفية “علياء عواد” للمرة الثالثة خلال الأسبوع المنقضي، وتحديد جلسة بتاريخ 27 يناير لاستكمال المرافعات. ورصد التقرير وصول ماجدة فوزي إلى منزلها بعد قرار إخلاء سبيلها.

وأشار التقرير إلى أنه لا تزال 6 سيدات مختفيات قسريًا لدى السلطات العسكرية منذ أشهر، دون إجلاء مصيرهن حتى الآن، وهن: “نسرين عبد الله سليمان رباع” مختفية منذ 984 يومًا، و”عبير ناجد عبد الله” مختفية منذ 121 يومًا، و”ندى عادل فرنيسة” مختفية قسريًا منذ 102 يوم، و”مريم محمود رضوان” مختفية قسريًا مع أطفالها الثلاثة منذ ما يزيد على 3 أشهر، و”حنان عبد الله علي” مختفية قسريًا منذ 62 يومًا، و”ريا عبد الله حسن” مختفية قسريًا منذ 32 يومًا.

كما استنكر التقرير إعلان داخلية الانقلاب عن تصفية 59 شابًا في سيناء، و5 آخرين في القليوبية.

وأعلنت حركة “نساء ضد الانقلاب” عن تضامنها مع حملة “يناير تجمعنا”، التي دشنها عدد من القوى الثورية لاستكمال ثورة يناير، وأصدرت الحركة بيانًا دعت فيه الجميع إلى التضامن مع الحملة والمشاركة فيها.

ولفت التقرير إلى نقل والدة المعتقل الفلسطيني السياسي “عبد الرحمن شاهين” وزوجته للمستشفى، بعد تردي وضعهما الصحي إثر إضرابهما عن الطعام.

كما تطرق التقرير إلى تعرض فاتحة بوشال، مسلمة محجبة، للصعق بالكهرباء في بلجيكا إثر هجوم عنصري مفاجئ من شاب بلجيكي.

رابط دائم