اعتبر نشطاء التواصل الاجتماعي على “تويتر” أن زيارة المنقلب السيسي لكفيله الإماراتي محمد بن زايد مهينة وطعنة في خاصرة مصر، فضلا عن دعمها محور الشر ضد الثورات العربية أتمها السيسي وابن زايد بلقاء أكثر إهانة بينهما في مطعم بأحد المراكز التجارية.

في التقرير التالي ننشر عددا من مشاركات النشطاء التي فضحت ذلك اللقاء “المسخرة”:

 

رابط دائم