كشف الدكتور محيي عبيد، نقيب الصيادلة، وجود “أدوية مسرطنة” تباع في الصيدليات المصرية خلال الفترة الحالية، متهما وزارة الصحة في حكومة الانقلاب بالتراخي في التصدي لهذه المشكلة.

وقال عبيد، في تصريحات إعلامية، إن شركة صينية تصنع المادة الخام الخاصة بأدوية ضغط الدم أخطأت في تصنيعها ما تسبب في سرطنتها، مؤكدا أن الوكالة الأوروبية للأدوية أخطرت الدول التي تستورد هذه المادة من الصين، مشيرا إلى أن شركات التوزيع تتعاون مع نقابة الصيادلة لسحب هذه الأدوية من السوق.

وأضاف عبيد أن النقابة وزعت نشرات بذلك على الصيادلة، وسترسل لكل صيدلية أرقام التشغيلات الخاصة بالأدوية التي يوجد بها مواد مسرطنة لسحبها من السوق، مشيرا إلى أن وزارة الصحة لم تتعامل بشكل جيد في أزمة وجود أدوية مسرطنة داخل الأسواق، وتعاملت بنوع من التراخي.

وبشأن زيادة اسعار الادوية ، قال عبيد: إن الفترة الماضية شهدت زيادتين متتاليتين في أسعار الأدوية شملت 10 آلاف صنف دوائي من أصل 14 ألف صنف، مشيرا إلى أن المياه والكهرباء والمواصلات للعمال بشركات الأدوية هي أعباء زائدة على شركات الأدوية، وبالتالي طلبت تحريك أسعار بعض الأصناف، وقدمت طلبا لوزيرة الصحة.

رابط دائم