اعتقلت داخلية الانقلاب منذ قليل، المستشار أحمد سليمان وزير العدل بحكومة الدكتور هشام قنديل.

وأكدت أسرة وزير العدل في تصريح لها نبأ اعتقال “سليمان” من منزله بمحافظة المنيا في ساعة متأخرة من مساء أمس الثلاثاء، دون الكشف عن تفاصيل الاتهامات الموجهة إليه، برغم حالته الصحية السيئة للغاية بعد إجرائه عملية جراحية دقيقة في القلب دون ذكر تفاصيل أخرى، غير أن نشطاء حقوقيين كشفوا تفاصيل اعتقال وزير العدل الأسبق.

وقال النشطاء: إن سمير صبري، المحامي المقرب من سلطة الانقلاب، كان قد تقدم ببلاغ عاجل للنائب العام ولنيابة أمن الدولة العليا طوارئ، ضد المستشار أحمد سليمان.

وزعم البلاغ أن “سليمان” “كثير الظهور على القنوات المعادية للدولة المصرية والممولة من التنظيم الدولي للإخوان ومن قطر”.

وادعى أن سليمان “حرّض على الدولة المصرية وعلى عبد الفتاح السيسي”، متوعدًا ومهددًا له، ثم أخذ في استدعاء الخارج للتدخل في الشأن المصري، وتحديدًا في أحكام القضاء، ثم طالب المنظمات الحقوقية المشبوهة في الخارج وفي الدولة المعادية والمحرضة والمشككة في الدولة المصرية، بالتدخل في الشأن والسيادة المصرية.

كما زعم “صبري” في البلاغ أنها كلها أجندات أجنبية مدفوعة، وكلها جرائم صارخة ضد أمن وسيادة الدولة تصل جميعها إلى جرائم الخيانة العظمى.

وطالب فى نهاية بلاغه بإصدار أمر بالقبض على المستشار أحمد سليمان، وعدم مغادرة البلاد والاطلاع على الأسطوانة المدمجة المرفقة بالبلاغ، والتي تحوي مداخلة موضوع البلاغ صوتًا وصورة، وإحالته للمحاكمة الجنائية العاجلة أمام محاكم أمن الدولة العليا طوارئ.

الوزير المحترم

فى شأن متصل، أدان رواد التواصل الاجتماعي اعتقال “الوزير” وقالت منصورة محمد على حسابها بفيس بوك: اعتقال المستشار أحمد سليمان وزير العدل الأسبق؛ تمهيدًا لعرضه على نيابة امن الدولة.

وكتب الإعلامي والفنان عبدالله الشريف: اعتقال المستشار المحترم احمد سليمان وزير العدل السابق، في حين أكد الناشط الحقوقي “إسلام بركة” على تويتر نبأ اعتقال” سليمان” وكتب: دولة الظلم.. تبعته بهيرة صيام فعلقت: الرجل محترم ماذا فعل حتى يعتقلوه؟ ليرد عليها حساب آخر فكتب: علشان محترم طبعا.

وواصل الناشطون ردة فعلهم على اعتقال وزير العدل فكتب علي هلال: شيء لا يستغرب من هؤلاء الفجرة كلاب سعرانة.ليوافقه الرأى محمد الكومي: كلاب سعرانه مبيشبعوش أذي في الناس المحترمة.

مسيرة مشرفة

المستشار أحمد محمد أحمد سليمان وزير العدل، حصل على ليسانس الحقوق بجامعة القاهرة عام 1972، ودرجة الماجستير في الشريعة والقانون عام 1977.

التحق بالنيابة العامة فور تخرجه، وعُين وكيلاً للنائب العام في نيابات صدفا بأسيوط، ونيابة المنيا الكلية وبندر المنيا، والفقش ببني سويف قبل أن يلتحق بسلك القضاء مع مشارف عام 1981.

كما عمل سليمان مستشارًا بمحكمة استئناف بني سويف، وقنا واستئناف القاهرة حتى عام 1992، قبل أن يعار للمرة الأولى كقاضٍ في المحكمة الاتحادية بأبو ظبي بدولة الإمارات العربية المتحدة.

تولى سليمان عقب عودته من الإعارة عام 1998 العمل في منصب مستشار بمحكمة استئناف أسيوط ومنها إلى محكمة استئناف القاهرة، وظل بها حتى تمت إعارته للمرة الثانية لأبوظبي عام 2004 بمعهد القضاة والدراسات القضائية، ثم عين رئيسًا لقسم التأهيل التخصصي، والتأهيل المستمر بالمعهد.

نجح سليمان “ابن تيار استقلال القضاة” في حصد أصوات القضاة؛ فتولي رئاسة نادي قضاة المنيا مرتين عام 2002 وحتى عام 2004، ومن يونيو 2011 حتى الآن، كان يشغل منصب رئيس محكمة الاستئناف منصب مساعد وزير العدل لشئون الدراسات القضائية قبل أن يتم تعيينه وزيرًا للعدل في حكومة الدكتور هشام قنديل بعهد الرئيس المختطف د. محمد مرسي.

Facebook Comments