تداول نشطاء عبر “فيس بوك” ،سلسلة من الأسئلة التى تم منع إرسالها للمنقلب عبد الفتاح السيسى، والتى كانت ضمن مئات الرسائل الخاصة بمبادرة” اسأل السيسى” خلال فعاليات ما أطلق عليه “المؤتمر السادس للشباب” والذي اختتم أمس بجامعة القاهرة،التي حوت نقدا لاذعا للسيسى ونظامه العسكري وفشله الاقتصادي والسياسي والمجتمع طوال 5 سنوات.

من بين تلك الرسائل ما أرسله “ابو عمر ” حيث قال: والله الواحد حاسس إن إحنا فى وادى، وإنت فى وادى ،ياريت تحس بالشعب ومشاكله أكتر من كده.

وتابع: فيه ناس مش لاقيه تاكل وناس بتموت على الطرق البايظة وفى القطارات المتهالكة، وناس مش لاقيه تجيب داواها وناس محتاجة حد يسمعها ويحل مشاكلها هو فيه ايه وشباب بالملايين بيتخرجوا ومفيش أى وظائف ،وشباب بالالاف قاعدين على القهاوى من غير لا شغله ولا مشغله ،وناس نفسها تشتغل.

وأضاف فى رسالته: وناس نفسها إنكم تتحركوا شوية، وبلاها المدن الجديدة، وتفتح مصانع وتشغل الناس والشباب إللى جابت آخرها من الوضع إللى البلد فيه.

وأرسلت اعتماد الشريف رسالة أخرى جاء فيها، ياريت تبص على شباب الصعيد دول من ضمن المصريين برضه، دول عايشين ضياع ماله أول ولا آخر فى بلاد ميتة، ولا حد بيسأل فيهم وبعدين يهاجروا على القاهره والاسكندرية ويشتغلوا اى حاجه ويعملوا عشوائيات ليكون اللى حاضرين المؤتمر دول ممثلين لشباب مصر دول ولا علاقة ليهم بمشاكل البلد.

وواصل رواد التواصل رسائلهم ،ومن بين ذلك ما كتبه أبو العلا كامل قائلا.. لو سمحت المعاقين في سوهاج المدارس الثانويه رافضه قبولهم فيها مستقبلهم هيضيع رجاء الاهتمام.

تبعته سحر عدلى وكتبت ..فين الحياة من أجل عيش ، حرية ، عدالة إجتماعية،أين هى إذن فى ظل هذا التفاوت الرهيب فى أجور العاملين فى الدولة على مختلف مستوياتهم ومراكزهم وطبقاتهم وهيكلهم الإدارى والوظيفى ؟ وعلى أى أساس تستمر مهزلة مستشارين الوزراء كتقليد أعمى للغرب يستنفذ مال الدولة ويهدره فإلى متى تستمر هذه المهزلة ؟

بدروه كتب حسام الشاعر قائلا له..فين إحنا من الشباب ولا دول صفوة المجتمع المصري والغلبان ملهوش مكان وسطيهم.

برنسيس شيمو كتبت..المعلم لا يريد زيادة راتبه المعلم يريد رفع الظلم عنه ويأخذ مرتبه على اساسي 2018 وليس 2014.

بصير الكاف وجه أسئلة للسيسى فكتب..هل أنت متاكد إنك رئيس ، هل ضميرك مرتاح بسجن الرئيس محمد مرسي على فوزه كرئيس ، هل انت من يتحكم في حدود مصر مع فلسطين ، أليس بسقوط الفرعون ظهر موسى وعم الامن و الازدهار، هل تستطيع فقط أن تردد بالقول لا بالفعل ما قاله د.مرسي يوم قصفت غزة،أن مصر لم تعد بمصر التي تعرفونها.

سيد بيه بعث هو الأخر برسالة نارية فقال..ارحمنا وبطل طحن في الفقير، هو مادام أنتم عيشين طظ في الباقي ، اتقي ربنا مفيش اصلآ شغل في البلد المطاعم بتقفل، والمصانع فاضل ايه تاني هو كل شوية تقول الأمان.

أحمد النجداوي..والله لو فضلت الف سنه هتفضل تقول كده ارحم امي. يااخي وغور. في داهية.فيما أضافت سحر اعلاء القيم ..كفاية غلاء فى الخدمات كهرباء ومية وغاز الغلاء علينا صعب كفاية.
نورهان وجيه.. عايزها افضل بلد فى الكون مش مجرد كلام عايزها بالفعل والعمل.

وواصل الناشطون الأسئلة التى منعت فكتب احمد محمد احمد على..لما القناه بتجيب ٦٠٠ مليون دولار فى السنة الدين العام بيزيد ليه والدعم بيترفع ليه وحقنا في المال العام فين ؟؟
الميزانيه توداى قريتنا .. شكرًا على شبكه الطرق اللى منها طريق المنزله بور سعيد اللى راح ضحيتها ٢٤

شاب .أما ياسر زقزوق.. فين العدالة فى التوزيع فين كلامك اللى قولته مش حقرب من الدعم فين احساسك بالمواطن وغلاء الاسعار اللى بيمر بيها.

رابط دائم