أعلنت مجموعة من الفتيات النوبيات، الدخول في إضراب عن الطعام، لإجبار سلطات الانقلاب على الإفراج عن المعتقلين النوبيين المعروفين إعلامياً بـ"معتقلي الدفوف".

ويأتي إضراب الفتيات ردا على تجاهل السلطات المصرية لمطالب النوبيين، واستمرار حبس عدد من المتظاهرين السلميين الذين طالبوا بحق العودة لأراضيهم، وقالت المضربات في بيان "نحن مجموعة من بنات مصر النوبيات، أخذنا المبادرة ودخلنا في إضراب مفتوح عن الطعام، مطالبين أجهزة دولتنا بعدة مطالب مشروعة".

وبين هذه المطالب "تفعيل المواد الدستورية المتماسة التي نصت على حق عودة النوبيين إلى أراضيهم، إصدار قرار جمهوري بتفعيل قانون الهيئة العليا لتوطين النوبيين وإعادة إعمار قرى النوبة أسوة بصدور قرار جمهوري بالتهجير، ووقف الملاحقات الأمنية للنشطاء النوبيين، وإخلاء سبيل النشطاء النوبيين، الذين ألقي القبض عليهم خلال مسيرة الدفوف".

وأوضحن أن "الإضراب ليس خاصا بالإناث دون الذكور، وإنما الدعوة مفتوحة للجميع مهما كان جنسهم أو جنسيتهم أو انتماؤهم الثقافي، إنما نحن أبناء ثقافة -النوبية- التي تعلي من شأن المرأة وتضعها على قدم المساواة مع الرجل، فلا أفضلية في ثقافتنا لجنس على الآخر، وهي الثقافة التي نسعى جاهدين للحفاظ عليها ونطالب دولتنا بتفعيل المواد الدستورية التي تُلزِمّها بهذا الدور".

ودعت المضربات "كافة أبناء النوبة داخل مصر وخارجها للانضمام للإضراب، الكلي أو الجزئي أو الرمزي، كل حسب استطاعته، كما وجهت المضربات دعوة لكافة القوى الوطنية المصرية التي تدرك مغبة الاستهانة بالدستور وإسقاطه في عين المجتمع، وكوارث قمع الأقليات الثقافية ودفعهم إلى طريق اللا عودة، للتضامن معهن".

وكانت محكمة أسوان الابتدائية، قررت أمس الأول، تجديد حبس 24 شابا من أهالي النوبة، بعد اتهامهم بـ"التحريض على التظاهر بدون ترخيص، وإحراز منشورات والإخلال بالأمن العام، وتعطيل حركة المرور وتلقي التمويل" 

رابط دائم