شهد هاشتاج “#السيسي” تفاعلًا واسعًا من جانب رواد مواقع التواصل الاجتماعي، وأكد المغردون ضرورة التوحد لإسقاط السيسي وعصابة العسكر التي تدمر الوطن وتفرط في ثرواته ومقدراته وتواصل إفقار الشعب المصري.

وكتبت نجلاء أحمد: “حتى البنات لم يسلمن من بطش هذا الظالم”. فيما كتبت “وفاء الأحرار”: “السيسي منقلب على رئيس شرعي، كان عاوزنا نعيش حياة كريمة وعيشة محترمة فى بلد محترمة”. وكتبت مها صبري: “تطلع على ضهرك يا سيسي.. حسبنا الله ونعم الوكيل فيك يا سيسي”، مضيفة: “السيسي أفشل إنسان على وجه الأرض.. بطل العالم فى الخراب والفساد والدمار.. خارب بلد بحالها وبايع أرضها وخاين لشعبها وسارق خيرها وناهب حق الغلابة”.

وكتب محمود رفعت: “بمناسبة وصول الدور إلى مصر لرئاسة الاتحاد الإفريقي وسفر السيسي لتسلم الرئاسة: الاتحاد الإفريقي جمد عضوية مصر، وقال بالحرف إن تجميد العضوية بسبب انقلاب عسكري، ثم أعادت إثيوبيا (دولة المقر) عضوية مصر بالاتحاد بعدما وقع لها تنازلا عن النيل لصالح سد النهضة.. هكذا مواقف عار”. فيما كتب الإعلامي تامر المسحال: “أحمد ماهر أعدمه نظام السيسي.. طالب في كلية الهندسة.. بطل رياضي مصري.. فنان أنشد للقدس والأحرار.. رحمك الله وصبر محبيك ولعن قاتليك”.

وكتب تركي الشلهوب: “مسيرة السيسي في الحكم: في 2013: “أنتم نور عنينا”، وفي 2014: “عايزكم تصبروا معايا سنتين بس”، وفي 2015: “مصر مش دولة.. مصر شبه دولة”، وفي 2016: “لازم تستحملوا”، وفي 2017: “أنتم فقراء أوي”، وفي 2018: “احذروني، أنتم ما تعرفونيش، أنا مش بتاع سياسة”، وفي 2019: “حد يقولي أعمل إيه؟”.

فيما كتبت أسماء أحمد: “السيسي مش حارم الشعب من حاجة.. انتحار وكله بينتحر.. فقر وكله مش لاقي ياكل.. قهر وكله مقهور.. كيف سيقابل الله يوم القيامة”. وكتب أبو سليمان: “السيسي دمر مصر وسمعة الجيش”.

رابط دائم