تحول هاشتاج “السيسي مش هيرحل”، الذي دشنته المخابرات الحربية، إلى ساحة للهجوم الشديد من جانب رواد “تويتر” على قائد الانقلاب وأذرعه الإعلامية التي تحاول التغطية على تفوق الهاشتاج الأصلي “ارحل ياسيسي” الذي يسيطر على ساحات التواصل منذ 5 أيام.

وأعرب المغردون علي موقع “تويتر” رفضهم لاستمرار عبد الفتاح السيسي، ورفض سياسات خنق المواطن البسيط فى ظل استمرار سلطة الانقلاب إقرار زيادات تثقل كاهل المصري في الآونة الأخيرة.

وكتب مواطن مصري: إيه حيحصل أكتر من اللي حاصلنا؟ الواحد يموت في الميدان أحسن ما يموت بالفقر والذل!

في حين غرد الكاتب الصحفي سليمان الحكيم قائلا: #ارحل_يا_سيسي شعار الشعب أما #السيسي_مش_هيرحل شعار الأقلية.

وسخر حساب “أنا حر” بعد نشر الأذرع الانقلاب للهاشتاج قائلا: أنتم منفصلون عن الواقع صدقني.

تبعه “أحمد على” الذي رد على أحد خلايا السيسى المخابراتية عندما قال: تصبح لاجئ في بلاد أخرى أو تستحمل الغلاء فرد قائلا: لا ممكن أعيش في بلدي عندي كرامة لما بلحة وعصابته وبهايمه يمشوا.

وأضاف: وانت بتتكلم ليه باسم الشعب يا عبد البيادة لو السيسي راجل يفتح الميدان ساعة ويبعد الجيش من وش الشعب وبعدها حنلبسه طرحة.

محمد عبد القادر علق على تغريدة للناشطة السيساوية داليا زيادة فكتب لها: السيسى شوه سمعة الجيش وحوله لشركة استثمارية متعددة الأنشطة، ولم حواليه الحرامية والمنتفعين وعديمى المبادئ والأخلاق والمطبلاتية اللى ببدافعوا عنه والعارف لا يعرف.

وأضاف “حمودة”: حتى في تأييدكم مش قادرين تنسوا الطبل وهز الوسط، وبعدين اللاجئين اللي انتي بتتكلمي عنهم دول هما اللي رجعوا الروح للبلد، اللاجىء هو اللي رئيسه بيشحت من الخلايجة واللي بيسرق من قوت الفقراء عشان يرضي أسياده الأغنياء اللي بيسندوه في قنواتهم.

يأتي ذلك في ظل استمرار تصدر هاشتاج #ارحل_يا_سيسي تريند “تويتر” لليوم الخامس على التوالي رغم محاولات اللجان الإلكترونية وقف صعوده أو التقليل من أهميته.

رابط دائم