شهد هاشتاج “#مجزرة_ماسبيرو” تفاعلًا واسعًا عبر مواقع التواصل الاجتماعي، بالتزامن مع ذكرى مذبحة ماسبيرو التي ارتكبتها مليشيات العسكر بحق عدد من شباب الأقباط، يوم 9 أكتوبر ٢٠١١، وراح ضحيتها ما لا يقل عن 25 قتيلا و300 مصاب.

وكتب آدم مرسي: “مجزرة وراء مجزرة والفاعل واحد ما زال ينعم ويحيا فوق رفاتهم.. لم يدفع ثمن دمائهم ولا قهر أمهاتهم”.

رابط دائم