أعلن مصطفى بكرى، أحد الاذرع البرلمانية والاعلامية للانقلاب، وفاة الانقلابي خليفة حفتر ، في أحد مستشفيات العاصمة الفرنسية باريس.

وكتب مصطفى بكرى، عبر حسابه علي موقع “تويتر”، :”رحيل المشير خليفة حفتر القائد العام للقوات المسلحه الليبيه خساره فادحه ، لقد كان الرجل قاسما مشتركا بين ابناء ليبيا الشرفاء ، استطاع اعادة ليبيا، بناء جيش ليبيا بعد الانهيار بفعل مؤامرة الناتو ،كان يامل في تحرير كافة الاراضي الليبيه من الارهاب ، لكنه رحل في وقت الليبيون في اشد الحاجة اليه ، كان رجلا وطنيا وعروبيا مخلصا ، وكان يؤمن بدور مصر المحوري ويري ان خلاص ليبيا من ازماتها الداميه رهن بمواقف مصر التي لم تخذل ليبيا ، رحم الله المناضل والمقاتل الذي كان يتمني ان يري ليبيا وقد تحررت من دنس الارهابيين وعادت لوحدتها مرة اخرى”.

ولم تمر دقائق علي نشر تلك التغريدة، حتي سارع بكري بنشر تكذيب لها قائلا :” الخبر المنشور علي لسان زميلنا النائب سمير غطاس حول وفاة المشير خليفه حفتر علي جروب النواب والذي علي اساسه قدمت العزاء في وفاة السيد المشير”، مضيفا :”هو خبر غير صحيح ،شفا الله المشير حفتر والهمه الصحه والعافيه وطنيا عروبيا مناضلا”.

 

رابط دائم