شهدت قضية اختفاء الكاتب الصحفي السعودي جمال خاشقي تطورات خطيرة خلال الأربعة وعشرين ساعة الماضية وأعلنت السلطات التركية توصلها إلى معلومات مهمة تكشف لغز اختفاء خاشقجي.

وقررت السلطات التركية البدء في اتخاذ الإجراءات القانونية للتحقيق في اختفاء “خاشقجي” والنظر في كيفية تفتيش القنصلية السعودية في إسطنبول.

واستطاعت السلطات الأمنية التركية بعد فحص 150 كاميرا مراقبة في أماكن متفرقة في إسطنبول تحديد الـ15 شخصا ىالذين دخلوا المدينة يوم اختفاء خاشقجي وفادروها سريعا، كما جرى إعداد لائحة ادعاء أولية ضد 7 أشخاص منهم بعد تحديد أسمائهم، كما نجحت السلطات التركية في تحديد 3 أماكن في اسطنبول يشتبه أن جثمان خاشقجي موجود فيها.

من جانبه قال المعارض السعودي عبدالله الغامدي: إن سعود القحطاني الوزير بالديوان الملكي السعودي متورط في اغتيال خاشقجي.

وأضاف الغامدي في مداخلة عبر الأقمار الصناعية لبرنامج المسائية على قناة “الجزيرة مباشر” أمس الثلاثاء: إن الـ15 مسؤولا الذين وصلوا إلى إسطنبول كان بينهم القحطاني الذي أتى من أمريكا، لافتا إلى أن “خاشقجي” توفي عقب تعرضه للتعذيب داخل القنصلية وتقطيعه بطريقة وحشية.

وفوجئ رواد تويتر بأن سعود القحطاني حذف التغريدة القديمة التي كان قد هدد خلالها أحد المعارضين السعوديين بالاغتيال، وذلك بعد إعادة ناشطين نشرها عقب اغتيال الصحفي السعودي جمال خاشقجي، وحملت التغريدة تهديدا صريحا بـ”القتل” لمعارضي النظام السعودي، وجاء في التغريدة المحذوفة أنه “وبفتح مكة أمر الرسول في نفر بقتلهم، وإن وجدوا تحت أستار الكعبة”، مع تذييلها بهاشتاج “القائمة السوداء”، والذي أطلقه القحطاني لرصد معارضي الحكومة السعودية.

 

رابط دائم