كتب حازم الأشموني:

رغم التحذيرات المتتابعة من جانب الخبراء والمتخصصين من عدم جدوى مشروع العاصمة الإدارية الجديدة، لا سيما في ظل الأوضاع الاقتصادية المتردية واعتماد جنرال العسكر عبدالفتاح السيسي وأركان حكومته على القروض والمنح، إضافة إلى عدم وجود مخصصات للمشروع في ظل العجز المزمن في الموازنة العامة للدولة؛ إلا أن السيسي يصر بشدة على المشروع رغم كل هذه التحذيرات.

فما السبب الذي يدفع رئيس الانقلاب إلى هذا الإصرار العجيب على مشروع هو حسب خبراء "فنكوش" جديد، بلا فائدة أو جدوى اقتصادية؟ ولماذا يصر عليه على الرغم من أن الأولويات تفرض صرف هذه الأموال الضخمة التي تصل إلى 45 مليار دولار في المرحة الأولى فقط، على مشروعات إنتاجية تسهم في زيادة الدخل القومي وتوفر ملايين من فرص العمل وتزيد من مستويات الدخل للأفراد؟

وكان اللواء أحمد زكي عابدين المشرف العام على العاصمة الإدارية قد أكد أن أركان الحكومة والوزارات سوف تنتقل إلى مقراتها يونيو 2019م.

وينقسم فنكوش العاصمة الإدارية إلى ثلاث مراحل، الأولى تضم 40 ألف فدان، إجمالى الأراضى المتعامل عليها 20 ألف فدان، والمرحلة الثانية 47 ألف فدان، والمرحلة الثالثة 97 ألف فدان، بإجمالى 184 ألف فدان، وتزعم حكومة العسكر أنها تستوعب 6.5 مليون نسمة، وتوفر 2 مليون و100 فرصة عمل.

وتسهم هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة بنسبة 49% من رأسمال شركة العاصمة الإدارية للتنمية العمرانية، التى تأسست وفقا للقرار الانقلابي رقم 57 لسنة 2016 برأس مال مرخص 203 مليارات جنيه، والمدفوع 20 مليار جنيه، بغرض تخطيط وإنشاء وتنمية العاصمة الإدارية الجديدة وتجمع الشيخ محمد بن زايد العمرانى، ويسهم فيها بنسبة 51% كل من جهاز مشروعات الخدمة الوطنية، وجهاز مشروعات أراضى القوات المسلحة.

إنفوجراف| العاصمة الإدارية.. حصن الأغنياء خلف أسوار يوتيوبيا

رابط دائم