كشف إسماعيل هنية، رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية حماس، عن طلب الكيان الصهيوني التهدئة خلال العدوان الأخير على قطاع غزة، مؤكدا تمسك الشعب الفلسطيني بحق العودة والمقاومة والوحدة الوطنية.

وقال هنية، في كلمة له اليوم الثلاثاء في المجلس التشريعي الفلسطيني: “في بداية العدوان رفض الاحتلال التعاطي مع الوسطات من أجل التهدئة، ولكن بعد الضربات المركزة والقوية والمتنوعة للمقاومة الفلسطينية هو من حدد موعد التهدئة”، مؤكدا رفضه لأي تحركات أمريكية تضرب أيا من مكونات الأمة التي تعارض سياستها في المنطقة.

وأكد هنية أن الشعب الفلسطيني متمسك بحق العودة والمقاومة والوحدة الوطنية، وأنه لن ينسى حقه رغم مرور 71 سنة على النكبة، مشددا على ضرورة وقف التطبيع مع الاحتلال، مشيدا بحركة مقاومة التطبيع والمقاطعة لدولة الاحتلال.

وأشار هنية إلى أن المقاومة الفلسطينية تواصل عملها في الميدان من أجل الإفراج عن الأسرى في سجون الاحتلال، وقال هنية – مخاطبا الأسرى في سجون الاحتلال -: “حريتكم أمانة في أعناقنا، ونعمل في كافة الميادين لحريتكم وعودتكم لذويكم”.

رابط دائم