طالبت صحيفة “واشنطن بوست” السلطات الأمريكية بضرورة إدراك أن الانقلاب الديكتاتوري في مصر لا يصلح أن يكون صديقًا للولايات المتحدة الأمريكية.

وقالت الصحيفة في افتتاحيتها، “علي واشنطن أن تدرك ان ديكتاتور مصر ليس صديقا للولايات المتحدة الأمريكية”، مشيرًا إلى نائب الرئيس الامريكي مايكل بينس أثار قضية أمريكيين مسجونين ظلمًا في السجون المصرية وما تتعرض له المنظمات الحقوقية خلال لقائه بالسيسي”.

واستغربت الصحيفة أن يطلق “بنس” على السيسي لفظ الصديق وأن العلاقات المصرية الامريكية الأقوى من أي وقت مضى.

بينما ينتهك النظام المصري حقوق الإنسان بشكل صارخ، منتقدة اعتقال مرشحي الرئاسة، مؤكدة أن شعبية السيسي تترجع بشكل كبير، وغير قادر على هزيمة تنظيم الدولة، ما يجعل منه عبئا وليس صديقًا”.

رابط دائم