المتحدث باسم التربية والتعليم في حكومة الانقلاب”أحمد خيري”، في أول اعتراف رسمي، عن فشل إدارة العسكر للبلاد، في ظل النظام الانقلابى، يعترف: بأن مصر تحتل المركز الأخيرفى التعليم، أثناء مداخلة له مع الأمنجي “جابرالقرموطي”، وجاءت إجابة “أحمد

خيري” صادمة ، فعند سؤاله عما يمكن أن يزيل مخاوف أولياء أمور الطلاب مع قرب بداية العام الدراسي، فأجاب: مخاوف؟ مافيش مخاوف إحنا في المركز 148 من 148 يعني المركز الأخير، وقد أسقط “القرموطي” في يده من إجابة “أحمد خيرى” لأنها يمكن أن تكون سبباً في الإطاحة به، ليحلق بكل من تامر أمين، وتامرعبد المنعم، وخالد أبو بكر، وعزمي مجاهد، الذين تمت الإطاحة بهم قبل أسبوع من الفضائيات الانقلابية، بالرغم من نباحهم المتواصل، لدعم النظام الانقلابى!!

 

وقد كرر “أحمد خيري” يعني احنا في المركز الأخير، فما فيش حاجة نبكي عليها.

وتصريحات “أحمد خيري” ليست ببعيدة عن تصريحات سابقة لزعيم عصابة الانقلاب الذى قال في مؤتمر الشباب الأول بتاريخ 10من ديسمبر 2016م،ينفع بإيه التعليم في وطن ضايع؟!!

كما أنها تتفق مع تصريحات وزير التربية والتعليم بحكومة الانقلاب “طارق شوقي”، الذى اعترف في 28 يوليو الماضي، بأن تصنيف مصر الدولي في التعليم “لا يسر أحدا، وأن مصر ليس لديها الآن شيء لتخسره من أجل تطبيق المنظومة الجديدة للتطوير.

وتتفق أيضاً مع تصريحات محمد مجاهد، نائب وزير التربية والتعليم للتعليم الفني، بحكومة الانقلاب، بأن ترتيب مصر في التعليم الأساسي سيئ جدًا، حيث تحتل المركز قبل الأخير،وأن مستوى التعليم المصري لا يرضي أحدا منذ سنوات طويلة ، لكنه عزى أسباب

فشل التعليم إلى حرص الأُسر على إدخال أبنائها كليات القمة بإنفاق ضخم على الدروس الخصوصية!

لوهذه التصريحات صدرت من أحد المسؤولين في دولة محترمة لن يبقى في منصبه لحظة، لأن هذه الأحمق لايدرك بأن هناك أكثر من 20مليون طالب ،ولم يفكر كيف سيكون تأثير هذا التصريح عليهم نفسياً، ولكن في دولة العسكر، يتحدث هؤلاء الحمقى بهذه الطريقة، لأن من يحكمون ويديرون شؤون البلاد مجموعة من الفاشلين الفاسدين، من خريجى الكليات العسكرية والشرطية، ومن يدور في فلكهم من المرتزقة!!

وكما قال أحمد مطرفى رائعته جاهلية:

في زمان الجاهلية

كانت الأصنام من تمر،

وإن جاع العباد،

فلهم من جثة المعبود زاد؛

وبعصر المدنية،

صارت الأصنام تأتينا من الغرب

ولكن بثياب عربية،

تعبد الله على حرف، وتدعو للجهاد

وتسب الوثنية،

وإذا ماستفحلت، تأكل خيرات البلاد،

وتحلي بالعباد؛

.رحم الله زمان الجاهلية.

والطريف أن قائد عصابة الانقلاب كان قد أعلن عن تخصيص عام 2019 للتعليم، والحقيقة في حالة من الخوف والرعب على التعليم ، لأن قائد الانقلاب عندما أعلن أن عام ٢٠١٦ عاما للشباب ،تم اعتقال وتصفية عشرات بل مئات من الشباب في هذا العام، ومن قبل أعلن أن عام 2018 سيكون عام المرأة ، ومع ذلك هناك عشرات المعتقلات في سجون الانقلاب!!

وهل منظمومة التعليم والصحة، وهى أساس لأي تقدم ونهضة في أي بلد في العالم، هل يكفي تخصيص عام واحد لها؟ في الوقت الذي يتم فيه تقزيم ميزنيات التعليم والصحة فكيف سيتم النهوض بهما؟

وفى ظل هذه المهازل، يعلن وزيرالتعليم العالي في حكومة الانقلاب: “خالد عبد الغفار”،أن وكالة الفضاء المصرية، التى سيتم إنشاؤها سيكون لها مجلس أعلى برئاسة زعيم عصابة الانقلاب ، وأعلن أنه سيتم

إطلاق القمر الصناعى مصر سات 2 عام 2021، وأن مصر ستصبح مركزا لتجميع الأقمار الصناعية 2019 بالتعاون مع الصين، وهي نفس أفكار اللواء حسام سويلم، الخبير الاستراتيجى والعسكري، الذي قال: إن سد النهضة الإثيوبى سيتعرض للسقوط، بسبب التربة المتهاوية، وثقل البناء، والضغط الشديد للمياه،وأن هذا سيؤدي إلى غرق إثيوبيا والسودان، لتأتي المياه إلى مصر وتملأ بحيرة السد، ومن ثم تستطيع مصر استصلاح توشكى والوادى الجديد، أوأفكار اللواء “عبدالرافع درويش” الذي قال:إن الحل لمشكلة سد النهضة، هوالحل السحري .. ده عالم من العلماء .. اللى شال السحابة السودا من مصر .. هو نزرع عشرة مليون شتلة أشجار بتاعت غابات وعشرة مليون شتلة موز بالأنسجة في مصر وأثيوبيا والسودان .. هتبقى المناطق دي ممطرة جداً .. هو نفسه هيقول مش عايز السد عشان المايه هتغرقني .. بس يستنى عليا 10 سنين، وأفكار اللواء “حمدي بخيت” الذى طالب كل المرضى  المصريين  بأن من يريد العلاج من مرض الإيدز أو فيرس “سي” عليه التوجه فورًا لمستشفيات القوات المسلحة، وأن القوات المسلحة عالجت المئات  وحققت نجاحا باهرًا، القوات المسلحة تعني الحزم والانضباط والثقة العالية، ودي نقطة بثيرها دلوقتي للرأي العام عشان تعرف إن القوات المسلحة لما قالت كدا مكنتش بتاكل بعقلنا حلاوة، وطالب بضرورة الحفاظ على سرية هذا الجهاز العظيم.

وقال أيضاً:مش عارف الأمريكان والطليان وغيرهم زعلانين ليه!.. هو أنا هعالج ناسهم بيها، أنا هعالج ناسي وناسي راضيين أنت مالك، وهو نفسه صاحب نظرية استخراج الخرسانة من الأشجار!!

ولك اللهُ يامصرنا الحبيبة،وبكرة تشوفوا مصر، وتحيا مصر 3مرات!!

 

 

المقالات لا تعبر عن رأي بوابة الحرية والعدالة وإنما تعبر فقط عن آراء كاتبيها

رابط دائم