بالتزامن مع الاحتفال بيوم الأم، والذى يوافق الحادي والعشرين من شهر مارس من كل عام، جدّدت حركة نساء ضد الانقلاب مطالبتها بالإفراج الفوري عن كافة المعتقلات القابعات في سجون الانقلاب، وسرعة الكشف عن مكان احتجاز الفتيات والسيدات المختفيات.

وأرسلت الحركة- من خلال تقرير صادر عنها اليوم تحت عنوان “وحشتينى يا ماما”- التحية والتقدير والعرفان بالجميل لكل أم ثابتة على الدرب، مؤمنة محتسبة تضحياتها في سبيل الله، صابرة رغم الأوجاع.

وقالت إنه في يوم الحادي والعشرين من شهر مارس يحتفل العالم كله بيوم الأم، بينما هناك آخرون يذوقون مرار الحرمان وأمهاتهم على قيد الحياة خلف القضبان يعانين الوحشة والانكسار على أيدي نظام الانقلاب.

ورصد التقرير بالأسماء أكثر من عشرين معتقلة حُرمن من رؤية أبنائهن الصغار والكبار، ويقبعن وحيدات معزولات في زنازين غير آدمية يكسوها الوحشة والظلام.

وألمح التقرير إلى أمهات وزوجات المعتقلين اللاتي يعانين أشد المعاناة في المحاكم وطوابير الزيارات أمام السجون والمعتقلات، مع تعرضهن لأبشع الانتهاكات في ظل نظام قمعي مستبد ينتهك الحرمات ويُنكّل بالنساء.

وثمّنت الحركة، فى تقريرها، تضحيات أمهات الشهداء اللاتي قدمن فلذات أكبادهن نصرة لله والوطن، ولم يغب عن الحركة ذكر أمهات الشهيدات بكل الحب والدعاء لهن بالرحمة، فالشهيدات أسماء صقر ووفاء الناغي وغيرهما تركن صغارًا يعانون الحرمان والانكسار.

الأمهات المعتقلات

ومن أبرز الأمهات المعتقلات في سجون الانقلاب:

1- بسمة رفعت (من معتقلات الجيزة) تم اعتقالها يوم 6/3/2016 أثناء توجهها لتقديم بلاغ باختفاء زوجها قسريًّا، وتم الزج باسمها في قضية اغتيال النائب العام، وتم الحكم عليها بالسجن المشدد 15 سنة، وهى أم لطفلين صغيرين هما سلمى ويوسف، محرومَين من الأب المحكوم عليه بالمؤبد ومن الأم أيضًا.

2 – علا يوسف القرضاوي (من معتقلات القاهرة) تم اعتقالها من منزلها يوم 30/6/2016، ووجهت لها تهمة الانتماء لجماعة الإخوان، وتمويل جماعات إرهابية، وهي أم لـ3 أبناء.

3- شيماء أحمد سعد (من معتقلات القاهرة) تم اعتقالها يوم 22/2/2015 على ذمة القضية الهزلية المعروفة إعلاميًّا بمجلس الوزراء، وتقضي حكمًا بالحبس 5 سنوات، وهى أم لطفلة صغيرة محرومة منها منذ أكثر من 4 سنوات.

4- . ساميه شنن 60 عاما (أقدم معتقلة في مصر، من معتقلات الجيزة) تم اعتقالها يوم 19/9/2013 على ذمة القضية الهزلية المعروفة بأحداث كرداسة، حُكم عليها بالإعدام حضوريًا، وتم نقض الحكم في 3 فبراير 2016، وتمت إعادة محاكمتها والحكم عليها بالمؤبد، اعتُقل اثنان من أبنائها معها وتعرضا للتعذيب البشع.

5- ريا عبد الله حسن علي -60 عاما- تم القبض عليها مع ابنتها وزوجها من مطار القاهرة، ظهر يوم الأحد 23 ديسمبر 2018، أثناء استعدادهم للسفر للخارج.

6- عائشة خيرت الشاطر، تم اعتقالها يوم 1 نوفمبر 2018 من منزلها وإخفاؤها قسريًا لمدة 22 يومًا، حتى ظهرت بنيابة أمن الدولة بتهمة التمويل والانضمام لجماعة محظورة، وتم إيداعها الحبس الانفرادي بسجن القناطر للنساء، ومنعها من الزيارة حتى الآن، وهي أم لثلاثة أطفال صغار.

7 – هدى عبد المنعم “أم وجدّة”، تم اعتقالها يوم 1 نوفمبر 2018 بعد اقتحام منزلها بقوة من الشرطة والأمن الوطني، واقتيادها معصوبة العينين لمنزل والدتها، حيث قامت القوة بتفتيشه ثم العودة مرة أخرى للبناية التي تسكن بها.

8 – ” آلاء إبراهيم حسن هارون” أم لرضيعة، اعتقلت من منزلها بالإسكندرية مع زوجها يوم 14 أغسطس 2018، اختفت لمدة ١٢ يومًا، ثم تم عرضها على النيابة يوم 28 أغسطس 2018، وحتى الآن لم يُستدل على مكان احتجازها.

9 – هالة حمودة “تحقيق”

10- فاطمة عياد “من معتقلات دمياط”، تم اعتقالها للمرة الثانية من داخل محكمة دمياط أثناء حضورها الجلسة الخاصة بها، وهي أم لطفلين كان أحدهما رضيعًا عند اعتقالها.

11 – مريم ترك “تبلغ من العمر 32 عامًا”، تم اعتقالها للمرة الثانية من داخل المحكمة أثناء حضورها انعقاد الجلسة الخاصة بقضيتها، والمعروفة بقضية “بنات دمياط”، وهي أم لطفل وطفلة.

12 – منى محمود، الشهيرة بأم زبيدة، اعتقلت بتهمة تلفيق رواية اعتقال ابنتها زبيدة إبراهيم يوسف.

13 – منى محمود عبد الجواد، تم اعتقالها من الحضانة التي تعمل بها بالمطرية يوم 27 مارس 2018، تعرضت للإخفاء القسري لما يقارب العشرين يومًا، حيث تم عرضها للمرة الأولى بنيابة أمن الدولة بتاريخ 17 أبريل 2018.

14-  “رشا إمام بدوي” تبلغ من العمر 35 عامًا، وهي أم لثلاثة أطفال، تم اعتقالها يوم 10 أكتوبر 2017، وتعرضت للإخفاء القسري لمدة شهرين هي وزوجها، ثم ظهرت أمام النيابة بتهمة الاشتراك في اتفاق جنائي لاتخاذ سلوك من شأنه الإضرار بالأمن القومي.

مريضة بسرطان الدم

15- علا حسين محمد (من معتقلات القاهرة) تم اعتقالها من منزلها يوم 11/12/2016، ووجهت لها تهمة التخطيط وتنفيذ تفجير كنيسة العباسية، وتمت إحالتها لمحكمة الجنايات العسكرية، وهى أم لطفلين، اعتقلت وهي حامل في الشهر الثالث، ووضعت مولودها الثالث وهي في السجن.

16- رباب عبد المحسن (من معتقلات القاهرة) تم اعتقالها من منزلها يوم 15/10/2016، ووجهت لها تهمة تصنيع وحيازة متفجرات وتمويل جماعات مسلحة، وهي مريضة بسرطان الدم وفيرس سي، وهى أم لأربعة أبناء يعانون الحرمان من الأم منذ أكثر من سنتين، فيما تعاني هي وجع الحرمان من الأبناء ووجع المرض ووجع الظلم.

17- فاطمة علي جابر، أم وربّة منزل، تم اعتقالها يوم 13 أغسطس عام 2016، بتهمة التظاهر والانضمام لجماعة إرهابية، وتم الحكم عليها بـ15 سنة.

18 – فوزية الدسوقي (من معتقلات القاهرة) تم اعتقالها يوم 3/4/2016، ووجهت لها تهمة حيازة سلاح، تم الحكم عليها بالحبس 10 سنوات، وهي أم لابن متهم معها في نفس القضية.

19- أمل عبد الفتاح، أم لسبعة من الأبناء، تم اعتقالها يوم 3 مايو 2018 من منزلها، وبالرغم من تخطيها عمر الخمسين تعرضت للإخفاء القسري لمدة 32 يومًا، وكانت قوات أمن الانقلاب قد قامت بتصفية أحد أبنائها وإخفاء الآخر منذ أعوام، واعتقال الثالث، واختطاف الرابع وإخفائه معها.

20 –  منال يماني، قتل النظام الانقلابي أحد أبنائها واعتقل الثاني، واعتقلها هي وزوجها يوم 24 مايو 2018 من منزلهما بالقاهرة، واختفت هي لمدة 20 يومًا، حتى ظهرت 12 يونيو أمام نيابة لأمن الدولة.

الأمهات المختفيات:

1- نسرين عبد الله سليمان رباع “من سيناء”، تم اعتقالها في الأول من مايو لعام 2016 أثناء مرورها على كمين أمني.

2-  حنان عبد الله علي،  تم اعتقالها من أحد شوارع الجيزة أثناء قيامها بزيارة أحد أبنائها يوم 23 نوفمبر 2018، ولم يتم التعرف على مكانها أو التهم الموجهة إليها حتى الآن.

3- مريم محمود رضوان، أم لثلاثة أطفال، وكانت قوات حفتر الليبية قد ألقت القبض على الأم وأطفالها، وقامت بتسليمهم إلى السلطات المصرية منذ 8 أكتوبر 2018، وترفض سلطات العسكر الإفصاح عن مكان احتجازهم أو تسليمهم إلى ذويهم.

رابط دائم