أصدر وزير الأوقاف بحكومة الانقلاب، المخبر محمد مختار جمعة، الأحد، تحذيرات للأئمة وبعثة الوزارة المرافقة للحجاج المصريين من “التحدث في السياسة خلال وجودهم بالأراضي السعودية”.

وأكد، خلال مؤتمر صحفي بالقاهرة، أن “البعثات الرسمية لها هدف واحد هو خدمة الحجيج وتمثيل مصر دون الحديث في السياسة”، مؤكدا ضرورة “الالتزام بعدم الحديث في السياسة أو الإجابة عن أي سؤال متعلق بها، وعدم الدخول في جدال ديني مع أي وفود من دول أخرى”.

وشدد مختار في حديثه للأمة، على أن “توجيهات المملكة العربية السعودية في كل ما يتصل بالنظام واجبة التنفيذ”.

وبحسب تصريحات رسمية، فإن حصة مصر في الحج هذا العام تبلغ 78 ألف حاج، أعلنت السلطات المصرية أنها “وفرت لها كامل الاستعدادات لتوفير رعاية مناسبة لهم خلال الرحلة المباركة”.

وللمخبر مختار جمعة، وزير الأوقاف بحكومة الانقلاب، دوره في خدمة الانقلاب العسكري، ومن القرارات التي أصدرها “جمعة” وأثارت حفيظة الشارع وعلماء الدين في نفس الوقت خلال السنوات الماضية، تحديد مدة خطبة الجمعة التي أقرّها بنفسه من 15 لـ20 دقيقة، ومنْع مكبرات الصوت في صلاة التراويح في رمضان، ومنع إقامة صلاة الجمعة في الزوايا التي تقل مساحتها عن ثمانين مترًا، ومطالبته بتحديد النسل فى محافظات مصر بسبب الظروف الاقتصادية التي تواجهها البلاد.

واقرأ أيضا:

إنفوجراف| مختار جمعة وتسييس خطب الجمعة في خدمة الانقلاب

إنفوجراف| مختار جمعة وتسييس خطب الجمعة في خدمة الانقلاب

رابط دائم