انتقد المستشار أحمد سليمان، وزير العدل في حكومة الثورة، الأحكام الصادرة بالإعدام والمؤبد والسجن لفترات متفاوتة بحق المئات من رموز الوطن، في هزلية “مجزرة رابعة”.

وكتب سليمان- عبر حسابه على فيسبوك- “مجزرة رابعة التي وقعت في 2013، والتي استخدم فيها المجرمون الرصاص والدبابات والطائرات لم تنتهِ بعد، وما زالت مستمرة ولكن عبر القضاء”، مضيفا “ليست أحكامًا قضائية ولكنها فضائح قضائية سوف تسطر في أسود صفحات التاريخ في مصر، فمن لم يُقتل بطلقات الرصاص أُعدم بأحكام القلم الرصاص.

وأضاف “أحكام الإعدام التي يصدرها قضاة يصادرون حق الدفاع ويفتقدون للحيدة والنزاهة، أفدح أثرًا وأشد خطرًا من الرصاصة التي يطلقها الضابط ويقتل بها مصريًا”.

كانت منظمة العفو الدولية قد أدانت الأحكام الانقلابية في تلك الهزلية، ووصفتها بأنها “مخزية”، وطالبت بإعادة المحاكمة أمام هيئة قضائية محايدة، تضمن حق المعتقلين بمحاكمة عادلة.

وقالت المنظمة، في بيان لها، إنه “لا يجب أن يكون الحكم بالإعدام خيارا تحت أي ظروف”، مشيرة إلى أن المصور محمود أبو زيد، الشهير بـ”شوكان”، معتقل بالفعل لأكثر من خمس سنوات، لمجرد قيامه بعمله كمصور صحفي، وتوثيق وحشية الشرطة التي وقعت في ذلك اليوم”، مضيفة أنه “سجين رأي معتقل لمجرد قيامه بعمله الصحفي”.

وطالبت بضرورة أن “تتوقف الهجمات المشينة التي تشنها السلطات المصرية على حرية الصحافة وحرية التعبير”، مشيرة إلى أنها “تعارض عقوبة الإعدام دون قيد أو شرط، في جميع الحالات وفي أي ظرف من الظروف”.

رابط دائم