كشف محمد عبد العاطى، وزير الرى والموارد المائية في حكومة الانقلاب، عن تراجع نصيب المواطن المصري من المياه خلال الفترة الماضية.

وقال عبد العاطي، خلال فعاليات ملتقى الفكر الإسلامى الذي تنظمه وزارة الأوقاف في حكومة الانقلاب: “إننا نعيش على 5% من بلدنا و95% صحراء، وحصة الماء واحدة، فأصبح نصيب الفرد 560 مترا تقريبا بنقص السدس تقريبا، ونحن فى حاجة إلى 114 مليار متر مكعب من المياه لكى تكفى احتياجاتنا ونزرع ما نريد”.

وأضاف عبد العاطي أننا “نستورد احتياجاتنا من الخارج من المنتجات الزراعية لوجود عجز بالمياه، ولدينا مؤشرات لا بد أن نعي لها جيدًا، ويجب أن لا نلوث نهر النيل فقد كان من الكبائر لدى القدماء المصريين”، مطالبا بـ”وجود تشريعات لمواجهة معدومي الضمير الذين يتعدون على النيل”.

وتابع عبد العاطي أن “الدولة بدأت فى استخدام حنفيات معينة توفر المياه، بالإضافة إلى الوسائل الحديثة فى رى الأراضى الزراعية”، مشيرا إلى أن ذلك سيكلف الدولة 900 مليار جنيه حتى عام 2037.

يأتي هذا فيما تسارع إثيوبيا في إجراءات بناء سد النهضة، وخاصة بعد توقيع قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي معها اتفاقية بناء السد منذ 3 أعوام، والتي بات الجانب الإثيوبي يستخدمها كورقة قوة للاستمرار في بناء السد، رغم الاعتراضات المصرية خلال الأشهر الماضية.

رابط دائم