في أحدث التصريحات الهزلية للمسئولين في حكومة الانقلاب، زعم هشام عرفات ، وزير نقل الانقلاب، أن رفع أسعار الوقود خلال الأسابيع الماضية يهدف إلي الحد من حوادث الطرق في مصر.

وقال عرفات، في تصريحات إعلامية، إن “رفع أسعار البنزين والسولار سيؤدي إلى تخفيض نسبة الحوادث على الطرق، لأن الكثير سيتجه إلى النقل النهري الأرخص بنسبة تصل إلى 50% مما يقلل نسبة الحوادث على الطرق”.

وادعى عرفات أن “الكارتة التي تحصل عليها الدولة من الطرق لا تغطي تكاليف صيانة تلك الطرق”، وأن “الوزارة صممت طريق الدائري الإقليمي لتحمل أقصى حمولة للمركبات، وأن الغرامات التي ستحصل عليها وزارة النقل نتيجة الحمولات الزائدة سيتم استخدمها في صيانة الطرق”.

وكانت حكومة الانقلاب قد أعلنت، منتصف الشهر الماضي، عن زيادة أسعار الوقود، حيث زاد سعر لتر بنزين 92 ليبلغ 6.75 جنيه بدلا من 5، وارتفع سعر لتر بنزين 80 ليصل إلى 5.5 جنيه للتر بدلا من 3.65، وسعر لتر السولار ليبلغ 5.5 جنيه بدلا من 3.65، وارتفع سعر متر الغاز المكعب للسيارات إلى 2.75 جنيه بدلا من جنيهين.

كما ارتفع سعر بنزين 95 إلى 7.75 جنيه للتر بدلا من 6.6 جنيه، وقفز سعر أسطوانة البوتاجاز إلى 50 جنيها بدلا من 30، فيما ارتفع سعر أسطوانة البوتاجاز التجارية لتصل إلى 100 بدلا من 60 جنيها.

رابط دائم